جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 23 ديسمبر 2008

حكومة‮ ‬القبائل الكويتية‮!‬

بدر الناصر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في‮ ‬السابق حاولت أن ابتعد قدر الإمكان عن الخوض في‮ ‬هذا الموضوع الذي‮ ‬سينكشف لكم في‮ ‬المقال التالي،‮ ‬ولكني‮ ‬هذا اليوم لم اعد اتحمل،‮ ‬وارتفع ضغط دمي‮ ‬وأصبحت لا أتمكن من الصمت إلى هذه الدرجة‮.‬
موضوع أصبح ظاهرة مزعجة في‮ ‬التفكير وتحمل في‮ ‬طياتها الفساد العقلي‮ ‬لمن‮ ‬يقوم بطرحها‮! ‬انه موضوع اختيار الحكومة الكويتية في‮ ‬السنوات الأخيرة،‮ ‬فقد أصبحنا وكأننا بحاجة ملحة لكي‮ ‬يتم اختيارها على النحو الذي‮ ‬سأذكره‮! ‬وهو إرضاء بعض الأطراف التي‮ ‬تتمنى الحكومة الانقضاض على أفكارها وتصرفاتها لتكون في‮ ‬صف الحكومة من قبل بعض الاختيارات التي‮ ‬تقع على بعض أبناء القبائل والأكثرية في‮ ‬مجلس الأمة‮.‬
أصبحت المحاصصة جزءاً‮ ‬لا‮ ‬يتجزأ في‮ ‬اختيار الوزير والتنوع الفكري‮ ‬القبلي‮ ‬الطائفي‮ ‬المقيت‮! ‬فقد كنا في‮ ‬السابق لا نعطي‮ ‬لهذه الأمور العنصرية أي‮ ‬اهتمام،‮ ‬ولكن بعد تلك السنين التي‮ ‬مرت وكانت قمة الديمقراطية والطرح الراقي‮ ‬بين السلطتين،‮  ‬أصبحت الحكومة الآن مع الأسف تحاول أن ترضي‮ ‬بعض القبائل وذلك لأنها تعتقد أن من السهولة‮ (‬لوي‮ ‬ذراع‮) ‬أبناء القبائل وأنهم سيكونون طائعين لا‮ ‬يخالفون الأوامر مهما كانت ولو على حساب أخلاقهم ومصلحة البلد وأبناء جلدتهم بشكل عام وليس فقط القبيلة،‮ ‬مضاف إليها التكتلات والحركات التي‮ ‬نالت حصتها في‮ ‬تشكيل كل حكومة والتي‮  ‬تطبق أفكاراً‮ ‬وأطروحات بالاتفاق والمقايضات بينها وبين الحكومة برضى الطرفين‮.‬
اليوم قبل تشكيل الحكومة أصبح عدد من النواب والإعلاميين‮ ‬يطالبون بتوزير هذا الشخص أو ذاك‮! ‬من هذه القبيلة أو تلك،‮ ‬وكأن الكويت‮ ‬يديرها أبناء قبائل فقط مع نسيان الكثيرين من العوائل الكريمة والأشخاص من الحضر أيضاً‮. ‬وكأنه لا توجد لديهم كفاءات وعطاءات أكثر من ابن القبيلة‮. ‬نحن لسنا ضد توزير أحد من أبناء القبائل،‮ ‬علما بأنني‮ ‬من أبناء تلك القبائل،‮ ‬بل بالعكس نرى أن هنالك كفاءات تستحق التوزير وأن تدير البلد كونها طاقات ممتازة ومثقفة‮. ‬لكن نحن ضد المناداة بتوزيرهم بهذه الطريقة،‮ ‬وذلك عند قيام تلك بإطلاق الشخصيات تصريحاتها بهذا الشكل العنصري‮ ‬غير المنطقي‮ ‬وكأنه‮ (‬ما في‮ ‬هالبد الا هالولد‮)!‬
تلك الأصوات التي‮ ‬تنادي‮ ‬بهذا الأمر،‮ ‬تدعو‮  ‬إلى العنصرية المنبوذة‮. ‬وليسمح لي‮ ‬النائب الفاضل عبدا لله راعي‮ ‬الفحماء بانتقاده بحب بما انه آخر من طالب بهذا الأمر،‮ ‬وليعلم أنني‮ ‬أقدره واحترمه هو وقبيلته الغالية على قلبي‮. ‬فقد طالب راعي‮ ‬الفحماء بالمحاصصة وضرب مثالاً‮ ‬لكي‮ ‬يقنعنا‮  ‬عندما قال إن حكومة‮ ‬1996‮ ‬ضمت‮ ‬6‮ ‬وزراء من العوازم وكانت الحكومة حينها مستقرة ولماذا لا نعيد التجربة‮.‬
وتساؤلي‮ ‬هو‮ : ‬هل إلى هذا الحد نصل بهذا التفكير أستاذي‮ ‬الغالي‮ ‬راعي‮ ‬الفحماء؟
إن كان كذلك فمن باب أولى أن تطالب الأسرة الحاكمة بتوزير‮ ‬6‮ ‬أيضا وعنزة‮  ‬6‮ ‬ومطير‮ ‬6‮ ‬والعجمان‮ ‬6‮ ‬والهواجر‮ ‬6‮ ‬والظفير‮ ‬6‮ ‬والمرة‮ ‬6‮ ‬وشمر‮ ‬6‮ ‬وحرب‮ ‬6‮  ‬والعتبان‮ ‬6‮ ‬والقبائل الباقية أيضا‮! ‬مع العلم ان عدد كراسي‮ ‬الوزارة لن‮ ‬يتحمل ونحتاج الى إضافة دولة الى الكويت حتى نغطي‮ ‬حاجة حكومة القبائل الكويتية‮ (‬وبالمرة نسمي‮ ‬حكومتنا حكومة القبائل الكويتية‮).‬
سأدع التفكير والإجابة للنائب العزيز‮  ‬عبدا لله راعي‮ ‬الفحماء وكل من‮ ‬ينادي‮ ‬بمثل تلك الحكومات،‮ ‬حتى نسمع وجهة نظرهم‮. ‬وإلى ذلك الحين أتمنى أن تتشكل الحكومة حتى‮ ‬يكون حوراي‮ ‬معهم عقيماً‮ ‬والله المستعان‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث