جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 27 مارس 2018

الوزير الجرّاح وجرح «الداخلية»

تناقلت وسائل الاعلام خبراً مفاده بأن وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح قد قام بتحويل ملفات شبهات جنائية بسبب التعدي على المال العام إلى النيابة العامة، وهي خطوة من شأنها أن تحد من هذا الامر، كما أنها خطوة موفقة تستحق الإشادة.
هذه الخطوة الصحيحة التي إتخذها معاليه هدفها  قطع الشك باليقين، لأن في هذا الملف الذي أصبح حديث الساعة وضع بعض القياديين في محل شك، الذين نتمنى أن تتم براءتهم من هذه الشبهة، لما عُرف عنهم طوال السنين الماضية بالنزاهة والشرف، حتى أتى هذا الموضوع المقزز لمشاعر الجميع، وأصبحت الشبهات تحوم حولهم، والحل يكمن بتحويلهم للنيابة لإثبات براءتهم من جرمهم ليعرف الجميع الحقيقة.
هذه الخطوة الشجاعة التي أقدم عليها معالي وزير الداخلية نتمنى على جميع الوزراء اتخاذها عندما تدور الشبهات حول قياديين في وزاراتهم، لكي يقف كل من تسول له نفسه الاعتداء على المال العام للدولة. الذي يجب الحفاظ عليه من قبلهم، ولكن أصحاب النفوس الرديئة لا يستطيعون أن يحافظوت على هذه الأموال ويعتدون عليها، وكأنها ملك لآبائهم وأجدادهم.
ولكن أين يذهبون من مالك الملك..!! وأين يذهبون من يوم الحساب في الآخرة.. وأين يذهبون في الدنيا من وزراء شرفاء الوزير الجراح، الذي أشفى الجراح، وقام بعمل اللازم لقطع الطريق على كل من سولت وتسول له نفسه القيام بهذا الفعل.
هذه الخطوة بداية لمسار صحيح يسير بنا وببلدنا للتطور والتنمية، ولا أحد فوق القانون، وإن كان أحد يتخيل أنه قادر فهو مخطئ، لأن هناك رجالاً مخلصين لبلدهم لا يرضون إلا الخير، مثل وزير الداخلية الذي قطع عهدا ووعدا على نفسه محاربة الفساد والفاسدين، وملاحقة اللصوص، ومحاربة الإرهاب بكل أشكاله.
وها  هو معالي وزير الداخلية كل يوم يقدم النجاح من خلال الخطوات الصحيحة لهذه الملفات الخطرة، فها نحن يا معالي الوزير يدنا بيدك، ولا هانت يمناك، إضرب بيد من حديد، وإقطع رؤوس الأفاعي، والله معك ثم الحكومة والشعب كله معك .. فالله ندعو بأن ينصرك على ضعفاء النفوس وعلى أصحاب الأيادي الطويلة التي تعدت على بلدنا الغالي.
ما نقول إلا بيض الله وجهك وزير الداخلية، ولا هي غريبة منك، ونتمنى لك التوفيق بجميع الخطوات التي تتخذها في سبيل الحفاظ على سلامة الوطن والمواطن .. وأخيراً أقول أنا أشهد أنك قدها وقدود، والشجاع ما يهمه ضعاف النفوس.

سعد العنزي

سعد العنزي

عبارة

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث