جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 14 مارس 2018

من مدينة نيويورك إلى الكويت «2-2»

والعطاء للوطن لا يحصر فقط بشهادة أو مقاومة الكويتيات في فترة الغزو وتنتهي البطولة من بعدها ، إنما هن مواطنات قدمن التضحية من أجل أبناء وطنهن في فترة من الزمن تحت وطأة القدر واستلمت من بعدهن الراية باقي المواطنات اللاتي أكملن مسيرة العطاء للوطن عبر الأزمنة المختلفة في شتى المجالات ، والإعلام يستطيع أن يسلط الضوء على شخصيات متنوعة في الكويت كل عام وذلك بالتعاون بين وزارة الإعلام وباقي الوزارات والهيئات بترشيح اسماء الموظفات المميزات أو أولياء أمور الطالبات المتفوقات ونشرهن في التلفاز والشبكات الاجتماعية والمطبوعات  حتى ندعم القدوة في المجتمع ، وكذلك تخصيص تكريم الموظفات المخلصات في جهات العمل من كل عام بيوم المرأة العالمي  وتخصيص يوم لتكريم أمهات الطالبات المتفوقات في المدارس وذلك دعما للمرأة وإحياء لذكرى عطائها في كل عام ، ونتمنى لهذه الاقتراحات التي تدعم المرأة الكويتية معنويا أن تصل إلى الحكومة ويصدر بها قرار رسمي يعمم على الوزارات والهيئات والمؤسسات ويحتفل فيه جميع منظمات الدولة بالمرأة الكويتية في يومها العالمي ، لأنها أمنا وأختنا وصديقتنا وزميلتنا وابنتنا الكويتية التي صبرت وضحت واحتضنت وساندت وربت وأعطت وأسعدت.
في النهاية وبمناسبة احياء ذكرى يوم المرأة العالمي أحببت أن أشكر المواطنات والمقيمات في وزارة التربية والتعليم العالي اللاتي ساهمن في بناء شخصيتي بمرحلة طفولتي حتى بداية شبابي من معلمات وإدارة مدرسة الآمنة الابتدائية ومدرسة الدعية المتوسطة وثانوية الجزائر للمقررات وبروفيسورات قسم علوم أرض وبيئة من كلية العلوم جامعة الكويت، تحياتي وتقديري لكل معلمة  في كل يوم وفي كل عام فجميلكن على النشء في التربية والتعليم يبقى محفورا في ذاكرة إنجازات المرأة . كل عام والمرأة الخير لكل أسرة ولكل وطن ولكل عام، ودائما سيكون لقلمي وقفة معك في كل عام لأني أحبك وأفتخر أني منك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث