الجمعة, 09 مارس 2018

دكتور... ما عندك خبر

هناك بعض من المستشفيات الخاصة المتواجدة في الكويت تسرق جيب المريض «عيني عينك» مستغلة حالته المرضية من خلال رسوم الدخول على الطبيب التي تكلف من 10 إلى 20 ديناراً لتأخذ رقماً وتنتظر في الدور فقط، وبعد الدخول عليه ليكشف عن مرضك فيقيس الضغط والحرارة وإن كان لدى المريض «سكري» يأخذ نقطة دم ليضعها في جهاز قياس مستوى السكر في الجسم ويتقاضى دينارين عن هذه العملية التي من المفترض ان تكون ضمن الفحص، وعند خروج المريض يُصدم بمبلغ 20 ديناراً أخرى لفحوصات كان من الممكن أن يفعلها لوحده في البيت، فمن أتى بهذا التوجه المادي وغير الإنساني؟
نعم أن بعض المستشفيات الخاصة «تجارية» ومن لا يعجبه يذهب إلى المستشفيات الحكومية، ولكن هذه تعتبر سرقة باستغلال الحالة المرضية فيجب عليكم إعلام المريض بأنه سيدفع مرة أخرى على فحوصاتكم البسيطة التي تفوق سعر الأجهزة المستخدمة.
ولعدم الغش التجاري يجب عليكم أن تسألوا المريض: قياس السكر بهذا السعر، هل تريد منّا قياسه لك؟ وحتى يسمع الطبيب دقات قلبك عليك دفع هذا المبلغ، هل تريد منه سماع«إيقاعات» قلبك؟ فإن أردتم القيام بهذه الفحوصات فيجب عليكم إعلام المريض بأنه سيدفع ثمنها لاحقاً، فخافوا الله بما أنتم فاعلون، فالمريض اتجه إليكم ووثق بإمكانية أطبائكم لمعالجته، وأنتم لا يهمكم إلا الدخل المادي المُبالغ فيه، فإنكم درستم في أرقى الجامعات وأقسمتم على مراقبة الله في مهنتكم وشرف المهنة ومواساة المريض.
فهل هذا الحال الذي أصبح عليه قسمكم؟
ولله في خلقه شؤون

محمد الصباح

محمد الصباح

نائب رئيس التحرير

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث