جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 06 مارس 2018

رش الماي عداوة «2-2»

إن ما حدث على شارع الخليج العربي خلال الاحتفال بالأعياد الوطنية «استهتار» و«كارثه» حقيقية بحق الكويت، تدل على عدم وجود وعي من قبل بعض الأهالي و«ضحالة الفكر من قبل البعض» بأهمية المياه العذبة والتكلفة الحقيقية لإنتاج تلك المياه من قبل الدولة . حتى أنه أصبح هناك أنواع مختلفة من الرشاشات والبالونات وجدت مع الأطفال أصبح يروج لها وأصبحت هناك تجارة رائجة من خلال مواقع السوشيال ميديا لفترة الاعياد الوطنية.
أعتقد أننا بحاجة لوقفة بعد اهدار ملايين الغالونات من المياه خلال يومي الاحتفال وأن يكون لبعض مؤسسات الدولة دور في نشر ثقافة الترشيد، خصوصا وزارتي التربية والإعلام ودورهما التوعوي فيما يحدث على شارع الخليج من هدر للمياه؟!
ما شاهدته مأساة حقيقية وسلوكيات شاذة غير مسؤولة!!
عادات غريبة خالية من الوطنية والانتماء الذي يفترض ان يبدو جليا للعيان في تلك الأيام بمناسبة عيدي الاستقلال والتحرير، هناك العديد من الوسائل للتعبير عن الاحتفالات الوطنية عن طريق الأغاني أو ارتداء الملابس أو المسابقات والفعاليات المختلفة التي ترتقي بفرحة الكويت بأعيادها، فيجب ألا نبني سعادة أطفالنا أو سعادتنا على ضرر الآخرين، غلطان من يفهم الاحتفال بالأعياد الوطنية ويعبر عن فرحته برش الماء، ما يسبب الضرر للآخرين، الإساءة إلى الآخرين باسم الاحتفالات أمر غير حضاري، فرش الماء ظاهرة تسيء إلى الآخرين، وتسبب لهم الضرر.
سلوك المجتمع هو انعكاس لثقافته الاجتماعية ومدى إحساسه بالمسؤولية! لننمِ ثقافتنا الاجتماعية! الوطنية سلوك... وحبنا لوطننا يجب أن يكون سلوكاً... واحتراماً للغير...
الوطنية انتماء... عمل...قدوة حسنة...سلوك يمارس... وليس شعاراً يرفع. ورش الماء عداوة ... وفهمكم كافٍ؟!
• عز الكلام
يقول أحمد شوقي:
«وللأوطان في دم كل حر... يد سلفت ودين مستحق»

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث