جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 04 مارس 2018

من المرأة التي تعرض عليها الارتباط؟ «2-2»

لكن  الكثير من الرجال لا يدركون مسألة ضرورة تقبل المرأة لجيناته حتى تتقبله كزوج لأن الممارسة الزوجية تتطلب الإنجذاب الكيميائي وفوق هذا مكرش وشيفته أجلح أملح ويروح يطلب الارتباط ممن «تكش من جيناته نفسياً» بس لأنها عاملته باحترام فما صدق خبر، لكنه يغفل هذه النقطة لأنه أتى من بيئة تربوية «متخلفة» اشترط الجمال للمرأة فقط، وبعض الرجال قد يكون مقبولا عند نساء بني عشيرته لكن خارج إطار عشيرته الوضع يختلف إلا أنه «صدق روحه»! وأخيرا تظهر «حقارة» بعض الرجال بالتواقح على طلب الارتباط من امرأة وهو لا يكافؤها لا دينياً ولا ثقافياً ولا اجتماعياً فقط لأنها دخلت عقد الثلاثينات والأربعينات ولم تتزوج ظناً منه أنها عانس لأن الزواج رغبة لا تقاوم، بالنهاية ننصح كل من يقدم على الارتباط إن أردت أن تعرض ارتباطك على امرأة عليك أن تعرف أن الزواج يبنى على الانجذاب أو القبول الكيميائي أولا والذي يرتبط بالجينات مو بحسبك ولا بفلوسك ولا بمذهبك إنما بـ«الجيييينااااات» والكفاءة الدينية والثقافية والتعليمية  ثانيا التي تحقق الاحترام والتفاهم وثالثا الاقتدار على تحمل المسؤوليات المادية، وهذه الشروط يجب توافرها في جميع المراحل العمرية عند طلب الارتباط وليس من حق أي عادات فكرية أن تنتقص هذه الحقوق عند عقد الارتباط، ولا يفرض الارتباط تسلطاً على المرأة وكأنها جارية لا رأي لها وإلا تحمل أن تعرف حجمك يا هذا ! هذي النقطة تتعرض لها الكثير من السيدات الفاضلات والموقرات في مختلف المجتمعات العربية التي ينتشر فيها الرجال الذي ينظر لنفسه أسدا وهو في الواقع جرذ. وأخيراً هناك ثقافة عند بعض فئات المجتمع في الكثير من الدول أن الزواج هو ستر للمرأة، عفوا ستر من شنو، خير؟! الرجل الذي يقبل على نفسه أن يتزوج من امرأة «ما يملي عينها» هو سحلية وجرذ بامتياز!! ما عليه خذيت راحتي في المقال بس أدري إني بردت جبد الكثير من بنات حواء! تحياتي لبنات جنسي المستقلات والقويات، ولأبناء آدم الذين يحترمون القيمة الحقيقية للمرأة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث