جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 25 فبراير 2018

طمس الهوية الكويتية في المناهج التعليمية العراقية

أثار السيد وليد عبدالله الغانم موضوعاً في غاية الأهمية والحساسية يتعلق بجار الشمال، فالكويت غير موجودة في المناهج التعليمية العراقية فقد تم طمس المكانة التاريخية والجغرافية والاجتماعية للكويت في المناهج العراقية لجميع المراحل الدراسية.
لا أعرف السيد الغانم معرفة شخصية ولكن الموضوع الذي يتكلم عنه في غاية الأهمية وقضية وطنية يجب أن يهتم بها كل مواطن غيور على وطنه ويهمه أمن الكويت واستقرارها.
إن من صاغ وأشرف على المناهج التعليمية العراقية قد طمس جميع الحقائق والمعاهدات والاتفاقيات الدولية الموقعة بين الكويت والجمهورية العراقية، بل أكاد أجزم بأنه يزرع الفتنة في نفوس أطفال العراق ويثير الحقد على الكويت وشعبها من خلال ممارسة التضليل تارة وطمس الحقائق تارة أخرى. بل إن هذا الأسلوب والنهج التعليمي والتربوي في المناهج التعليمية العراقية ينكر كل ما قدمته الكويت من مساعدات مالية واقتصادية للشعب العراقي ويمجد التوجه العدواني والعدائي للكويت وشعبها ويزرع ذلك في نفوس أطفال العراق وشبابها!! ويمزق روابط الجيرة والعروبة والإسلام التي تجمع الشعبين العراقي والكويتي.بل إن واضعي المناهج التعليمية العراقية يصيغونها بكل خبث ومكر متعمد لزيادة الفرقة وزرع العداوة والكراهية والبغضاء بين الدولتين.
إن من صاغ وأشرف على المناهج التعليمية لايزال يُؤْمِن بالنهج الصدامي المعادي للكويت وشعبها وطمس الحقائق التاريخية والاتفاقيات التي تم توقيعها بين الكويت والعراق بإشراف الأمم المتحدة والدول الكبرى.
لذا فإنني أطالب المعنيين بالأمر بالتحرك السريع بجميع الوسائل الدبلوماسية للحد من الآثار الخطيرة المترتبة على المعلومات المغلوطة والناقصة والمغرضة التي يزرعها المشرفون على المناهج التعليمية العراقية ويرسخونها في نفوس أطفالهم وأثر ذلك على مستقبل وأمن واستقرار الكويت.
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث