جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 24 أبريل 2008

ما قصة‮ ‬القبر‮ ‬الموجود بجانب مطافئ الجهراء؟

بدر الناصر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أصبح ذلك القبر الموجود في‮ ‬منطقة الجهراء حديث الناس بوجوده على الشارع الرئيسي‮ ‬بجانب المطافئ في‮ ‬الساحة الترابية التي‮ ‬دائما ما تكون مكانا لوضع خيام الافراح والمناسبات‮! ‬فكل من رآه‮ ‬يتوارده كثير من الاسئلة في‮ ‬ذهنه‮. ‬قصة هذا‮ »‬القبر الوحيد‮« ‬ولمن وما السبب في‮ ‬تواجده بهذا المكان وحيدا والى متى وهو مهمل هكذا؟ بصراحة لقد قتلني‮ ‬الفضول لزيارة هذا القبر لمعرفة صاحبه‮. ‬وفي‮ ‬احد الايام وقبل مغيب الشمس ذهبت اليه بسيارتي‮ ‬وما ان وقفت بجانبه حتى رأيت نقشا لا‮ ‬يكاد‮ ‬يبين بسبب عوامل التعرية،‮ ‬وبعد التمعن كثيرا على النقش اتضح لي‮ ‬اسم الشخص المتوفى والتاريخ الذي‮ ‬استشهد به وحتى لا اسبق الاحداث قررت كتابة بعض الفقرات والنقاط قبل ان اذكر هذه الشخصية والاجابة على جميع الاسئلة التي‮ ‬طرحتها في‮ ‬البداية‮.‬
في‮ ‬صباح‮ ‬يوم الاحد الموافق‮ ‬10‮ ‬اكتوبر هاجمت بعض قبائل الاخوان‮ -‬وكان عددهم اربعة آلاف مقاتل‮- ‬واحة الجهراء وكان عدد المقاتلين الكويتيين ألفاً‮ ‬وخمسمائة مقاتل فدارت رحى المعركة في‮ ‬القصر الاحمر الذي‮ ‬اصبح رمزا للبطولة والاستشهاد من اجل الوطن،‮ ‬وكان‮ ‬يرأس القوة الكويتية الشيخ سالم المبارك الصباح حاكم الكويت في‮ ‬ذلك الوقت‮..‬فعلم اهالي‮ ‬دولة الكويت من هم داخل السور بما جرى في‮ ‬الجهراء ولجوء الكويتيين الى القصر الاحمر فقاموا بتجهيز سفن شراعية مليئة بالذخيرة والطعام والرجال اضافة الى نجدات برية قاصدة الجهراء‮! ‬وعندما علم الاخوان بأمر المساعدات القادمة ارسلوا‮ ‬يفاوضون الشيخ سالم للصلح وتمت الهدنة بين الطرفين وما لبث الاخوان ان رحلوا من الجهراء.مما اعتبر نصرا عظيما ودربا من دروب البطولة والفداء ووحدة الصف بين الكويتيين‮! ‬ولا‮ ‬يسعني‮ ‬ان اذكر ما ورد في‮ ‬العصور القديمة وكتب التاريخ بساحة هذا المقال.لانني‮ ‬سأحتاج إلى عدة اشهر حتى انجز القليل من ذكر تلك الاحداث‮ ..‬وبعد ذكر احداث هذه القصة كان احد المستشهدين في‮ ‬هذه المعركة والتي‮ ‬استشهد فيها الكثير من ابناء القبائل الكويتية وحضرها فعلا على‮  ‬سبيل المثال وليس الحصر منهم العوازم ومنهم العجمان والرشايدة والمطران ايضا ومنهم عنزة وشمر والكثير والكثير من ابناء القبائل الأخرى لا‮ ‬يسعني‮ ‬ذكرهم بأسمائهم بصفحة واحدة وذلك ليتأكد للجميع حب اهل الكويت لبلدهم والتضحية من اجله منذ قديم الازمان وليس الان فقط.والذي‮ ‬يحاول البعض ان‮ ‬يجعل التفرقة بين ابناء الكويت الاوفياء‮! ‬والذي‮ ‬تعمدت ان اجعل اسمه آخر ما سأقوم بكتابته لاجعل مسك المقال في‮ ‬الختام هو شهيد هذا الوطن المرحوم الشيخجابر بن عبدالله الثاني‮ ‬بن صباح الثاني‮ ‬الذي‮ ‬يتواجد قبره الى‮ ‬يومنا هذا بجانب مطافئ الجهراء وحيدا شامخا‮ ‬يذكرنا بحب اهل الكويت لبعضهم والتضحية من اجله فالجميع استشهد في‮ ‬خندق واحد اسمه الوطن.ابناء الحاضرة وابناء البادية وحكام الكويت جميعهم في‮ ‬هذا الخندق ولا فرق بينهم وعندما حصلت المعركة لم‮ ‬يكن هنالك قبلياً‮ ‬وحضرياً‮ ‬وشيخاً‮ ‬وخادماً،‮ ‬فالكل شارك ولم تكن اصلا تنطق هذه المصطلحات ابدا فكلهم كانوا‮ ‬يقولون نحن كويتيون فقط وانتماؤنا لبلدنا،‮ ‬وانهم‮ ‬يرخصون ارواحهم لهذا البلد المعطاء‮! ‬فلنطلب له الرحمة ونطلب من الله ان‮ ‬يسكنه فسيح جناته بما انه احد شهداء وطننا الابرار والذين ضحوا من اجل وطهنم وأهلم وذويهم سواء من سقط منهم في‮ ‬ساحات القتال او قضى نحبه في‮ ‬الصراع الرهيب مع قوى الطبيعة القاسية في‮ ‬الصحاري‮ ‬المقفرة او في‮ ‬اعماق البحار المظلمة.وان نأخذ من الماضي‮ ‬عبرة فنحافظ على البقية الباقية مما ترك الاولون من عادات وخصال حميدة كانت‮ ‬يوما ما مضربا للامثال فنتحصن بها من عادات وطباع‮ ‬غريبة وافدة لا تنسجم مع مانشأنا عليه وتعودنا،‮ ‬فتسكن وتطمئن أرواح اولئك الابرار‮.‬
‮<‬و لا تحسبن الذين قتلوا في‮ ‬سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم‮ ‬يرزقون‮>.‬صدق الله العظيم

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث