جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 19 يناير 2010

طبخ طبختيه‮ ‬يالرفله إكليه

طلال الرشدان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

رسالة قهر من مواطن ذابحته الحسرة والندامة،‮ ‬مواطن بسيط وهذه الرسالة موجهة الى كل شخص لا‮ ‬يزال مخلصا لهذا البلد الطيب وأهله الطيبين الذين عاشوا وترعرعوا بأمان منذ عقود طويلة،‮ ‬رسالتي‮ ‬هذه موجهة الى كل من دمر ولا‮ ‬يزال‮ ‬يدمر هذا البلد،‮ ‬والرسالة الأهم موجهة الى كل من رزهم وخدمهم وميزهم عن بقية أبناء هذا الشعب،‮ ‬وأكيد ومن‮ ‬غير مقدمات تعرفونهم جيدا،‮ ‬وما زال أكثرهم اليوم مطبلين وأولهم جماعة إسقاط القروض ها هم اليوم وبعد التكشير عن أنيابهم ونسيان ماضي‮ ‬آبائهم وأجدادهم في‮ ‬إخلاصهم لهذا البلد الذين ماتوا من أجل إرساء قواعد هذا البلد،‮ ‬وها هم الأبناء‮ ‬يمارسون شتى أنواع الانتقام في‮ ‬دمار هذا البلد بصورة مباشرة أو‮ ‬غير مباشرة‮.‬
ولا شك ان الممارسات التي‮ ‬يمارسها بعض أعضاء مجلس الأمة خير دليل على الانتقام،‮ ‬ان هذا الانتقام كان واضحا،‮ ‬فها هم تمسكنوا حتى تمكنوا من الرياضة فدمروها والسياسة مدمرة منذ زمن والنقابات العمالية دخلوا فيها ودمروها،‮ ‬والآن‮ ‬يصرخون وينطحون حتى أصبحوا أبطالا قوميين والجمعيات التعاونية دمرت تماما وأخيرا شوفوهم من أجل الكرسي‮ ‬الأخضر وليس عندهم مانع بأن‮ ‬يتنازلوا عن أولوياتهم وبالفعل تنازلوا‮.‬
لقد عانى الشعب الكويتي‮ ‬الأمرين،‮ ‬المر النيابي‮ ‬وبعض تصريحات نواب الشعب،‮ ‬والثاني‮ ‬مُر الحكومة التي‮ ‬بدأت بسياسة جديدة وهي‮ ‬الاتحاد قوة،‮ ‬ولكن حتى الآن فعلا لا تستطيع الحكومة السيطرة على هجوم الأعضاء لأنكم‮ ‬يا حكومة تركتموهم‮ ‬يمرحون ويسرحون والآن‮ ‬غيرتم سياستكم الى الشدة والمواجهة وأنتم بلا شك كما الضرس الذي‮ ‬يحتاج ازالة من جذوره‮.‬
إذاً‮ ‬واضح ان الشعب الكويتي‮ ‬محبط من المجلس والحكومة أيضا لأن الجميع انحرف عن خط سيره،‮ ‬عموما كل ما أتمناه ان تكون الرسالة وضحت لدى الجميع وأولهم من كان‮ ‬يطبخ ويرقع الولاء من بعض الشرذمة ولكن سرعان ما كب الجدر على رأس الطباخ،‮ ‬وليكن هذا درسا وعبرة نتعلم منه لأن الانهيار أصبح من جميع الجوانب والسبب انه لا‮ ‬يوجد من نستند عليه ولكن ايضا لتعرفوا من هم أهل الكويت الحقيقيين الذين همشتموهم لأنهم أصحاب كلمة حق ولا‮ ‬يركضون وراء الدينار والمناقصات والدقلبوزات‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث