جريدة الشاهد اليومية

السبت, 30 ديسمبر 2017

الرياضة الكويتية … ماذا بعد الايقاف؟

لطالما اهتمت الكويت بالرياضة والرياضيين فللرياضة دور مهم في المجتمع، فالكويت رائدة خليجيا وعربياً في دعم الرياضة وإحراز مراتب ومراكز عالية واولى حيث ان الكويت تفوقت في الماضي على الجميع في هذا المجال تحديدا. وبالتأكيد فان لعبة كرة القدم هي الأشهر والأكثر شعبية بين الألعاب الرياضية الأخرى فمنتخب الكويت هو اول منتخب آسيوي عربي يتأهل لكأس العالم عام 1982 واول منتخب عربي يفوز بكأس آسيا 1980، وفوزه بكأس الخليج 10 مرات، وهناك الكثير من الإنجازات الكروية التي لا يسعني ذكرها.
بداية، نبارك للكويت قيادة وشعباً رفع الايقاف الرياضي الذي استمر طويلاً وآلمنا جميعاً وهذا فوز وانتصار بحد ذاته. فرحتنا بمشاهدة منتخبنا الوطني في الملاعب سعادة وفرحة لا توصف وهذا ماشجع الجماهير على حضور الافتتاح وتشجيع المنتخب علىالرغم من علمهم بان الأزرق غير جاهز للعب والمنافسة الا ان امتلاء الملعب بالجماهير هو دليل فرحة وانتصار لكل الكويتيين على من تسبب في ايقاف المنتخب لقرابة السنتين.
فتاريخ الكويت الرياضي يجب أن يستمر بالإنجازات والبطولات، ويتوجب علينا المحافظة على هذا التاريخ المشرف وصناعة تاريخ مشرّف جديد للاجيال والاهتمام بالرياضة قدر الامكان. فكما هو الحال مع بقية دول العالم، فهم يؤهلون الأطفال بعمر 7 سنوات للعب كرة القدم وبعد 10 سنوات من هذا العمر يصبح لاعباً متميزاً ذي خبرة ولياقة عالية. نحن لانقل عنهم، فنحن نمتلك كل الامكانات المادية والإدارية والمعنوية، واستاد رائع احترافي. فمعنى الاحتراف الرياضي هو ان يتخذ من الرياضة حرفة أو «مهنة» خاصة تفيد اللاعب والنادي على حد سواء وتزيد من مهاراته وخبراته الرياضة اضافة إلى تشجيع الافراد والشباب ممن لديهم هواية حب الكرة منذ الصغر للتقديم في النوادي للاحتراف.
يتوجب على الاتحاد ان يفرغ اللاعب للعب كرة القدم وتكون الرياضة «وظيفته» الرئيسية والوحيدة وليس كما هو الحال... لاعبونا موظفون يلعبون فقط بهدف الهواية وليس الاحتراف، لنبني اجيالاً كروية يهابها العالم، فهذا ليس بالمستحيل وانما بالتركيز والاصرار والاهتمام بالرياضة سنصل للعالمية، لدينا طاقات شبابية وشباب مبدع، استثمروا هذه الطاقات البشرية لنلحق بالبشرية حتى لاتصبح «الاسطورة مهزلة» ونصيح فقط بتاريخنا الجميل. فليس الفتى من يقول كان أبى ولكن الفتى من قال هأنذا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث