جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 27 ديسمبر 2017

الفرحة الناقصة

غريب واقعنا الحالي، مع كل فرحة يطفو على الساحة ما يعكر هذه الفرحة، مع فرحة أهل الكويت بعودة منتخبنا للعب دولياً ومع جمال الافتتاح على الرغم من ضيق وقت التحضير، إِلَّا ان البعض يصر بطريقة او بأخرى على تعكير هذه الافراح بقصد تصفية حساب او لخلط الأوراق.
أتفهم جيداً ان بعض اللاعبين في الساحة السياسية مستعدون لاستخدام كل الأدوات المتاحة من اجل تحقيق مآربهم وطموحهم، ولكن لا أفهم ولا تحت اي ذريعة اقحام مقامي صاحب السمو وسمو ولي العهد للتسويق لشخص أو للتغطية على حدث او لخلط الأوراق او لتعجيل امر ما.
هؤلاء اللاعبون مع كل درجات الخبرة والذكاء التي يمتلكونها، إلاّ انهم أقل قدرا وأهلية من مقامي صاحب السمو، وسمو ولي العهد، ومحاولة الزج بمقاميهما في وسائل التواصل الاجتماعي والواتساب جريمة كبرى تستحق عقاباً رادعاً للكل، بمعنى آخر تنافسكم مهما احتد لابد وان يعي ان هناك خطوطاً حمراء بملامستكم لها تكونون وقعتم بالمحظور وتعمدتم بقصدٍ تعكير كل فرحة وكل جمال.
ختاماً، أعجبني قياس الغالي بو انور زميلي في الصفحة الاخيرة جعفر محمد، عندما علق في مقدمة برنامجه في ديوان الشاهد الأسبوع الماضي بين موقف الجمهور من رئيس مجلس الأمة وموقف مرزوق الغانم والوفد الكويتي من كلمة الوفد الاسرائيلي! شخصياً لا أرى أي مشكلة في وجود شريحة كبيرة من الشعب لا تتقبل ولا تؤيد مرزوق، المشكلة اذا أراد مرزوق او من حوله تصغير هذه الشريحة وان الناس تحبك، كان الأجدر بمرزوق الغانم كرئيس لمجلس الأمة ان يسعى جاهداً للعمل على سبب هذه الصيحات مهما كان حجمها بدلا من تحجيم امر قد يؤدي إلى تفاقمه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث