الأربعاء, 14 مايو 2008

ترجّل فارس التحرير

باسل الـجاسر

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

فقدت الكويت وشعبها سمو الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح،‮ ‬الأمير الوالد،‮ ‬الذي‮ ‬افنى صحته،‮ ‬وحياته في‮ ‬خدمتها‮ ‬،‮ ‬وخدمة القضايا العربية والإسلامية‮ ‬،‮ ‬نعم افنى صحته،‮ ‬فمنذ ان تولى المنصب العام بالشرطة الى ان تولى وزارتي‮ ‬الداخلية والدفاع،‮ ‬ومن ثم ولاية العهد ورئاسة الوزراء كان‮ ‬يعمل منذ الصباح الباكر وحتى اواخر الليل بل وحتى اثناء الاجازات الاسبوعية او الرسمية‮ ‬،‮ ‬كان‮ ‬يعمل ويعطي‮ ‬المناصب التي‮ ‬تولاها بسخاء منقطع النظير‮ ‬،‮ ‬مما اثر على صحته التي‮ ‬لم‮ ‬يدخر منها شيئاً‮.‬
لقد كان سموه بحق أمير العطاء على مستوى العمل الرسمي‮ ‬وعلى المستوى الاجتماعي‮ ‬الشعبي‮ ‬وعلى مستوى العمل العربي‮ ‬الاسلامي‮ ‬،‮ ‬فعلى مستوى العمل الرسمي،‮ ‬كان سموه رحمه الله رجل دولة عظيماً‮ ‬وشجاعاً‮ ‬،‮ ‬وإن شريط بطولاته اثناء حرب تحرير الكويت لا‮ ‬يغيب عن عيني‮ ‬وخصوصاً‮ ‬كلمته امام القمة العربية التي‮ ‬كانت مشبعة بالرجولة والشجاعة والإباء الكويتي‮ ‬رغم تبعات الاحتلال وانكساراته‮.‬
اما على المستوى الاجتماعي‮ ‬والشعبي‮ ‬فقد كان‮ -‬رحمه الله‮ - ‬متواصلاً‮ ‬مع اهل الكويت‮ ‬،‮ ‬حريصاً‮ ‬على التواد معهم‮ ‬،‮ ‬ويعطي‮ ‬بكرم وسخاء‮ ‬،‮ ‬اما على المستوى العربي‮ ‬والاسلامي‮ ‬فقد تمكن من نزع فتيل أزمة‮ »‬أيلول الاسود‮« ‬عندما تمكن وبشجاعة قلّ‮ ‬نظيرها من اخراج‮ ‬ياسر عرفات من الأردن بعد أن ألبسه بشته‮ ‬،‮ ‬لقد ترجل فارس التحرير‮  ‬ورحل سموه عن الدنيا ولكن سيبقى بقلوبنا وعقولنا ما بقينا وبقت الكويت ستبقى مراجله ومأثره‮ ‬ِ‮ ‬وبطولاته‮.. ‬فرحم الله سمو الأمير الوالد الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته مع الانبياء والصديقين اللهم امين‮.‬
وفي‮ ‬هذا المقام لا‮ ‬يفوتني‮ ‬إلا ان اتقدم من مقام حضرة صاحب السمو الأمير المفدى بخالص العزاء وكذلك العزاء لسمو ولي‮ ‬العهد الامين وسمو رئيس مجلس الوزراء واتقدم من الشعب الكويتي‮ ‬العزيز بخالص العزاء وصادق المواساة‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث