جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

إرهاب من نوع آخر «2-2»

فمستقبل العالم أسوأ في ظل مواقع التواصل الاجتماعي والدنيا ستكون أفضل عند الاستغناء عن تلك المواقع التي باتت سببا مباشرا في الانهيار الأخلاقي، والتفكك المجتمعي، والكثير من الأمراض النفسية، ولن يكون في أمان وسيشهد مزيدا من التفسخ والضعف.  
الخوف وكل الخوف من أن تسقط القيم والمبادئ والأخلاق والأعراف والتقاليد، ويكون معها تراجع مخيف للوعي والإدراك، وترهل سلوكي ومعها سندفع الثمن غاليا خاصة وقد أوجدنا هؤلاء الحمقى الفارغين بيننا، ونصبنا لهم منابر ينطلقون منها، فأصبح لدينا مفهوم خطأ للديمقراطية والحرية وبناء عليه فقدنا احترامنا للقيم والتقاليد ما كان له أثر كبير فى تغير الأخلاق باعتبارها عالماً افتراضياً مفتوحاً للجميع يكتب ما يشاء ويتناقله الناس بالنشر على نطاق واسع... الله يرحم روح جدتي لما كانت تقول  «مع الخيل يا شقرا»!
بلا وعي ولا إدراك، وياكم وياكم، معاكم معاكم!
احفظ لسانك أيها الإنسان لا يلدغك انه ثعبان، فكم في المقابر من قتيل لسانه كانت تهاب لقاءه الأقران.
لا داعي لإصدار أحكام لا وجود لها سوى في العقول العقيمة التي لا تنجب «تفاهم» ولا سماحة، وحتى نعيش في سلام داخلي يجب أن نكف عن تعليق المشانق لبعضنا، الحياة أسهل بكثير حينما نيسرها على أنفسنا وعلى غيرنا.

• عز الكلام
المطربة نوال عمر طويل من الرقي في الأسلوب فرضت احترامها بين الناس، جمعت بين الاحساس والجمال،صوت الحنين لمست نبراته الحانية نبضات القلب، واستقرت في أعماق الروح،رقة جميلة مع حزن مؤلم يتخلله الأنين، فصوتها ينعش القلوب الصغيرة الحالمة، ويزرع في أراضيها المشاعر الخضراء اليانعة الدفء والوصال والارتباط الرومانسي الجميل لعاطفة الحب،أغانيها تنفذ إلى القلوب الحالمة المحلقة في سماء الخيال والغرام وربما الحرمان، فحين تغني قيثارة الخليج  نوال تطير أرواحنا إلى عالم الشجن فننسى أوجاعها، فتكسر رهبة الشوق إلى فرحة البساطة، نوال لا يقتصر الصوت على السمع بل يتعداه ليسكن الصوت داخلنا يرتبط بذكرياتنا ويكون الملاذ حين نحتاج إلى من يمد يده لينقلنا إلى مساحة الهدوء في الزمن الهادر.
نوال فنانة كبيرة تستحق منا الاحترام والتقدير... محشومة يا أم حنين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث