جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

عفواً ... يا بوعبدالله

استبشر الكثيرون بتولي الشيخ ناصر صباح الاحمد ملف تنمية الجزر ومدينة الحرير قبل دخوله الوزارة المشكلة حديثاً وقبل ايام اي بعد دخوله التشكيلة الحكومية كوزير للدفاع قال: «ندرس مشاركة العنصر النسائي في الخدمة الوطنية العسكرية».
ورغم ان الجميع يدرك ان المنطقة ملتهبة، فتنظيم داعش يهددنا والحشد الشعبي يتربص بنا .. وايران تتدخل في شؤون دول الخليج ، وبعض الجيش الكويتي على جبهات القتال بالحد الجنوبي ولكن يجب القول ان هناك صعوبة في تقبل المجتمع لفكرة ذهاب البنت للخدمه الوطنية بالمفهوم الجامد ، والكثير اصبح يتمتم ويتساءل: هل انعدمت بنا المرجلة حتى تدخل بناتنا التجنيد الالزامي؟
معالي النائب الاول، من قال لك ان الشعب الكويتي غير محافظ حتى تدرس مشاركة العنصر النسائي بالخدمة الوطنية العسكرية ؟!
معالي النائب الاول, هناك دراسات كثيرة تتوافق مع طبيعة مجتمعنا ، وسوف تلقى القبول كتطوير الجيش وتسليحه بأحدث الاسلحة لمواجهة التحديات ، لحماية الوطن او التوسع في قبول الإخوة من أبناء البدون ممن ليس عليهم قيود او تجاوزات أمنية ، كما فعل سلفك الشيخ محمد الخالد الصباح عندما بادر بتلك الخطوة الجريئة واستثمر في هذه القوة البشرية بما يخدم الوطن عسكرياً.
معالي النائب الاول,  ان كان لابد من انخراط العنصر النسائي في المجال العسكري فإن افضل الحلول أوسطها كإدراج مادة دراسية في المراحل الثانوية تتعامل مع الإسعافات الأولية ، وكيفية التعامل مع بعض الحالات الحرجة كالإصابات والنزيف الناجمة عن الإصابات النارية مثلاً ، وبهذا يكون لدينا مخزون نسائي يمكن الاستفادة منه لا قدر الله .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث