جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 21 مايو 2009

مسلم البراك

علي‮ ‬الذايدي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

‮»‬18779‮« ‬هو مجموع الأصوات التي‮ ‬حصل عليها النائب مسلم البراك،‮ ‬وهو رقم صعب،‮ ‬وتحية اجلال وتقدير من الناخبين لمسلم البراك،‮ ‬واعتقد أن البراك سيرد التحية بأحسن منها وسيبدع كعادته في‮ ‬فضح الفساد والمفسدين تحت قبة البرلمان،‮ ‬مسلم البراك حالة خاصة لا تشابهها حالة أخرى في‮ ‬جميع الدوائر،‮ ‬بل ان البعض‮ ‬يذهب بعيداً‮ ‬باختزال البرلمان في‮ ‬شخص مسلم البراك،‮ ‬فلا‮ ‬يمكن بحال من الاحوال ان نتصور المجلس من دون هذا الرجل‮.‬
ولأن البراك هو صوت الشعب وضمير الأمة ولديه من الشعبية والمحبة ما‮ ‬يؤهله ليكون المرشح الوحيد الذي‮ ‬يستطيع النجاح في‮ ‬كل دوائر الكويت،‮ ‬وفي‮ ‬أي‮ ‬نظام انتخابي‮ ‬سواء كان دائرة واحدة او خمساً‮ ‬او عشراً،‮ ‬هذا النجاح جر على مسلم العداوات الكثيرة مع رموز الفساد في‮ ‬البلاد،‮ ‬فهم تعودوا‮  ‬على النواب البصامين الخانعين الذين‮ ‬يعقدون معهم الصفقات المشبوهة نظير سكوتهم على المخالفات العديدة للمفسدين،‮ ‬ولكنهم في‮ ‬حالة مسلم البراك اصطدموا مع رجل لا‮ ‬ينفع معه التهديد ولا الترغيب،‮ ‬ولديه من القدرة الكلامية والخطابية والجرأة ما‮ ‬يجعله كابوسا‮ ‬يجثم على صدور قوى الفساد‮.‬
سلطوا عليه بعض الكتاب الصحافيين لكي‮ ‬ينتقصوا من قدره،‮ ‬ولكنهم بتلك الفعلة لا‮ ‬يعلمون انهم قد زادوا شعبيته بين أبناء الشعب،‮ ‬وصار‮ ‬يذكرنا بذلك الشهيد عند مقتله،‮ ‬فقد حاول أعداؤه أن‮ ‬ينتقصوا من قدره،‮ ‬فقطعوا رأسه وأدخل أحدهم عودا ليلعب برأسه،‮ ‬فلما رآهم احد الأخيار قال،‮ ‬أردتم ان تهدموه فكأنكم اخذتم بناصيته جراً‮ ‬إلى السماء فمدحتموه من حيث لا تعلمون‮.‬
هكذا فعل أعداء مسلم عندما سلطوا عليه الحاقدين لكي‮ ‬ينهشوا لحمه،‮ ‬فكأنهم رفعوه على رؤوس الناس‮ ‬،فازدادت شعبيته وزاد رصيد محبة الناس له بدليل ان رقمه في‮ ‬ازدياد دائم سنة بعد سنة وانتخاباً‮ ‬بعد انتخاب‮.‬
مسلم البراك ليس فحل المجلس ولا أسد البرلمان ولا وحش الشاشة ولا‮ ‬يندرج تحت اي‮ ‬مسمى‮ ‬يطلقه عليه البعض حباً‮ ‬له،‮ ‬وأعتقد ان البراك‮ ‬يتحفظ على هذه المسميات،‮ ‬لكنه باختصار مسلم،‮ ‬مجرد نائب‮ ‬يمارس دوره الحقيقي،‮ ‬هكذا ببساطة ومن دون تعقيد‮.‬
لم‮ ‬يجد اعداؤه سبباً‮ ‬لانتقاده الا صوته العالي‮ ‬وصراخه الذي‮ ‬يزلزل قاعة عبدالله السالم في‮ ‬الجلسات،‮ ‬ولكنهم تناسوا ان مسلم البراك‮ ‬يصرخ لأنه‮ ‬يمثل صوت الأمة،‮ ‬وهو‮ ‬يصرخ بالنيابة عن كل الاصوات المكبوتة هما وغما ولا تستطيع الصياح،‮ ‬فناب عنها مسلم وصرخ بدلا منها،‮ ‬وهناك سبب آخر لصراخ البراك المستمر وهو ان الحكومة طرشاء،‮ ‬فلا تسمع الا صوت الحيتان وتماسيح الاقتصاد ورؤوس الاموال،‮ ‬فلا بد من الصراخ لكي‮ ‬تسمعك حكومة مصابة بالصمم‮.‬
الكلام كثير عن هذا الرمز الوطني‮ ‬الخالد،‮ ‬ولا نملك في‮ ‬نهاية هذا المقال الا ان نقول‮: ‬يعطيك العافية‮ ‬يا بو حمود،‮ ‬وسدد الله خطاك،‮ ‬وهذا الرقم الذي‮ ‬حققته هو أبرز رد على من راهن على نزول شعبيتك‮  ‬وضعف قاعدتك بين الجماهير،‮ ‬وهذا ما تتمناه قوى الفساد،‮ ‬لكنها أضغاث احلام ولن‮ ‬يتحقق لهم ما‮ ‬يريدون‮.‬
خاطرة‮: ‬أليس من عجائب القدر أن رجالاً‮ ‬مثل مسلم البراك وفيصل المسلم ووليد الجري‮ ‬حرموا من نعمة الانجاب،‮ ‬بينما النواب البصامون والمتمصلحون‮ ‬يتكاثرون كالذباب؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث