جريدة الشاهد اليومية

محمد الصباح

محمد الصباح

نائب رئيس التحرير

شرباكة

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أبطال الخليج للمرة الحادية عشرة

الجمعة, 08 ديسمبر 2017

فرجت ولله الحمد بعد عناء وطول غياب لمدة سنتين من ايقاف الرياضة الكويتية فعاد «أزرقنا» إلى المستطيل الأخضر لتنبض قلوب المشجعين والملهوفين لمشاهدته يجمل الكرة المستديرة التي ضاع حسنها في عيوننا.
فأبارك للشعب الكويتي بعودة الكرة إلى ملعبها الأصلي، فإذا سألت مشجعي النوادي الكويتية عن تعصبهم لفرقهم سواء القادسية، العربي، الكويت، كاظمة، السالمية، ولا تقليل من شأن الأندية الأخرى، فجوابهم سيكون التعصب يقف عند حده إذا رأت أعين المشجعين قميص المنتخب «الفانيلة الزرقاء»، فنتجمّع كلنا تحت راية السلام بلونها الأزرق غير المعتاد. فأشكر البرلمان الذي أوقف الرياضة بتغيير القوانين حينذاك والآن بعد مرور سنتين قام جاهداً برفع هذا الإيقاف وعاد لتغيير القوانين حسب مطالب الفيفا، فالاعتراف بالخطأ من شيمة الرجال، فالشكر لكل رجل اعترف بخطئه من أجل مصلحة الرياضة الكويتية وإعادتها لقلوب المشجعين من جديد، فرفع هذا الايقاف نعتبره جميعاً بمثابة فوزنا بكأس من الذهب الخالص، ويتساوى لدينا بالفوز بكأس آسيا.
والشكر أيضاً لوزير الشباب والرياضة بالوكالة خالد الروضان الذي وضع هذه المهمة على عاتقه، فتستاهل يا بوناصر ان يكون لاسم عائلتك الكريمة نادٍ رياضي خاص بكم على هذه الجهود الجبارة وكذلك على إبداعكم وتميزكم بإقامة الدورات الرمضانية. والشكر لكل الكويتيين والمحبين للكرة الكويتية على صبرهم وسعة صدورهم للظروف والأحوال المؤلمة التي مرّت على رياضتنا في الأعوام الفائتة.
وبما ان كأس الخليج هي البطولة الأقرب لتواجد منتخبنا في الملاعب فسنكون حاضرين جميعاً، الصغير الذي لم تسنح له الفرصة أن يؤازر المنتخب ليتمتع بمواهب وإبداعات اللاعبين وبجمال لمساتهم السحرية والشباب حولهم بأصواتهم التشجيعية التي تقلب الأجواء الراكدة إلى حماسية ملتهبة، والكبار بجانبهم ليشهدوا أن هذا الجيل من اللاعبين سيرفع الرأس كما رفعه اللاعبون من الجيل الذهبي.
ولله في خلقه شؤون

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث