جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 01 ديسمبر 2017

ضربني وبكى سبقني واشتكى شغلني بمعركة هجرني ومشى

هذا هو حال كل شخص أخطأ، إما بفعل أو قول على فرد آخر ذهب واشتكى عليه «قبله» في أقرب مخفر يوجد به أحد المسؤولين من معارفه حتى لو ذاك المظلوم لم يفكر أن يوصل الأمور إلى هذا الحد وإن كان معه الحق، فيجرجر من المخفر إلى النيابة عدة مرات كافية لتزهقه يومه فما بالكم بأن تأخذ هذه الاجراءات أسابيع.
فالشخص المخطئ ولأنه اشتكى أولاً جالس في بيته معززاً مكرماً لأن القانون لا يحمي الطيبين الذين يصفهم بالمغفلين وبما انه اشتكى زوراً فهو ليس بمغفل، فيأتي المحقق الذي لديه صلة قرابة أو معرفة مع المشتكي ليخرج الطرف الثاني من طوره بأسئلته الاستفزازية حتى يشمله بقضية أخرى وهي إهانة موظف، فهناك بعض المحققين المستغلين لوظيفتهم يحوّلون «الخلاف العادي» إلى «أكثر من اللازم» ويُسيّرونه لمصلحة الطرف الذي يعنيهم.
فيجب يا وزارة الداخلية ان تعلموا إن أتى شخص بكامل إرادته ليتم التحقيق معه ومن ثم أضيفت قضية جديدة عليه فالعيب من بعض المحققين الاستغلاليين الذين يعملون لديكم، فيجب عليكم وضع سماعات تسجيلية أثناء التحقيق حتى تضبطوا حال هذا النوع من المحققين ليعملوا بشرف المهنة، ويَسْلم منهم المظلومون من الناس وأيضاً استوعبوا الأشخاص الذين يشتكون زوراً وضعوا أسماءهم في ملف أسود لأنهم من أصحاب السوابق في الشكاوى الكيدية، ولا يسمح لهم أن يشتكوا لديكم مرة أخرى لأنهم كاذبون ومستغلون للقانون كمثل الذين يشهدون زوراً تحت القسم على القرآن في المحكمة! لا تقبل شهادته طوال حياته حتى لو شهد الحادثة بالفعل.
فمن السهل هذه الأيام أن يرى أحد شخصاً آخر أعجبه «موتره» أو لباسه أو ساعة يده أو حتى «بروفايل» التواصل الاجتماعي ليحفظ ملامح وجهه فيأتي إليكم بشكوى كاذبة ضده إما ليكسب تعويضاً مادياً أو ليتفاخر في «الدواوين» بموضوع جديد من خياله الناقص، بأنه «جرجر» فلان وعلنتان من تحقيق إلى آخر بمساعدة معارفه المسؤولين الاستغلاليين للقانون وهؤلاء «النمونة» بالذات الذين من المفترض أن تجروهم من «غتراهم» وتطبقوا عليهم القانون ليكونوا عبرة لغيرهم من الاستغلاليين وأصحاب الضمائر الميتة.
ولله في خلقه شؤون

محمد الصباح

محمد الصباح

نائب رئيس التحرير

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث