جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 27 نوفمبر 2017

طبّق القانون

بما أن الدكتور أنور الشريعان في «وعكة صحية» الله يشفيه، لم يرسل لنا مقاله المعتاد في هذا اليوم، وحتى لا ينفرد الإعلامي جعفر محمد بالصفحة الأخيرة من الجهة اليسرى سأشاركه بها من ناحية اليمين هذه المرة، لأعود إلى الزاوية اليسار كالمعتاد كل يوم جمعة.
• • •
الشكر لوزارة الداخلية على تطبيق القانون بحجز المركبة في حالة عدم وضع السائق حزام الأمان والتحدث بـ«النقال» أثناء القيادة، وذلك من أجل الانتباه بالشارع وحفاظاً على الأرواح الثمينة، ونشكر أيضاً قياديي الداخلية لإعفاء ذوي الاحتياجات الخاصة من هذا القانون ما يؤكد الإنسانية الجميلة لديهم. ولكن ما سبب اعفاء الكبار بالسن من القرار، فالبعض منهم «ينامون» بالشارع وتتمايل سياراتهم يميناً وشمالاً، ولا يستخدمون الإشارات كأنهم يقولون احترمني فإنني أكبر منك سناً، وهذا الذي يحصل عندما «ينام» عليك «شايب» ليس بإمكانك قول شيء احتراماً لكبر سنه، فهل هو أكبر من القانون؟ وإذا كان ذلك صحيحاً، فما هو السن الذي لا يطبق عليه؟ وأيضاً الذي لا يعقل هو إعفاء المرأة من سحب المركبة حيث تتم مخالفتها فقط.
فإن نظرتم في الشارع يا رجال المرور فستجدون أن المرأة مازالت تلتقط لنفسها الصور أثناء القيادة وتتحدث بالهاتف وتنشغل عن الشارع لأنكم تساهلتم معها، فأحياناً يقال عن الطيب غبي ويتم استغلاله، فهل أنتم يا قياديي الوزارة طيبون أم أغبياء؟
يأتي الدور إلى الشباب، فأغلبهم تقيّدوا وأيدوا القرار ليس خوفاً من سحب المركبة، بل احتراماً لقوانين الدولة فربطوا حزام الأمان وتركوا الهاتف على جنب وهم في قمة الفرح بتطبيق القرار الجديد، أما الأقلية منهم فلم يعجبهم هذا الأمر لأنهم «شادين ظهورهم» بأصحابهم الضباط الذين يسلمونهم المفتاح في صباح اليوم التالي إن لم يكن بنفس الوقت.
أما بالنسبة لبعض الضباط الذين يستخدمون الهاتف أثناء القيادة، فمن يحاسبهم؟ إذ يوجد منهم الكثير في الشارع، ألا ينطبق عليهم هذا القانون وهم الذين يجب أن يكونوا قدوة للشعب في تطبيقه، فكيف تريدون من الناس احترام القانون وأغلب الضباط لا يحترمونه؟
أتمنى منكم يا وزارة الداخلية تطبيق القانون على الكل، على أنفسكم أولاً والشباب والنساء وكبار السن حتى ترجع لكم الهيبة والاحترام التي فقدتموها.
ولله في خلقه شؤون

محمد الصباح

محمد الصباح

نائب رئيس التحرير

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث