جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 23 نوفمبر 2017

«المرور»... والعودة إلى القرارات الحازمة

حيثيات تأكيد وزير الداخلية على قرار الادارة العامة للمرور بخصوص اجراءات الحجز الاحتياطي على المركبات لأن احترام القوانين جزء من الالتزام بهيبة الدولة ولأن هناك فئة من البشر لاتكترث بأي قانون اعتقادا منها أن القوانين تقييد للحرية والحقيقة الحرية التي يتذرع بها المخالفون للقوانين ما هي إلا مجرد فوضوية وتدن بمستوى الفهم للالتزام بهيبة الدولة وهناك جزء آخر في المشكلة وهو عدم استيعاب علل القوانين فحينما يصدر قرار بربط حزام الأمان فإن المصلحة فيه لقائد المركبة لأن السيارات الحديثة خفيفة التصفيح وسريعة الحركة الاتتقالية وحوادث التصادم تتسبب في حركة اصطدام ارتجاجية تضرب القفص الصدري الطيري للسائق بالمقود اللولبي وهذا قد يتسبب بوفاة مفاجئة لانقطاع التنفس أفلا يستحق قرار حجز المركبة الاحتياطي لشهر اوشهرين تقديرنا جميعا حيث نجد من يشدد على قيمة حياتنا وبقائنا وهناك مشهد آخر وهو الوقوف في الممنوع سواء كان في أكتاف الطرق السريعة أي مسارات الأمان  حيث تجد بعض السائقين يوقف سيارته في مواقف ممنوعة أو في محيط دوار مروري أو في مسارات الأمان الموازية وتتسبب في اختناقات مرورية ومشاجرات جانبية وفي حوادث ارتطام المركبات مع بعضها البعض لذلك جاء تأكيد وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح على قرار الادارة العامة للمرور بالحجز الاحترازي والحجز الاحتياطي وتحويله الى حجز جزائي مع دفع غرامة نوعية تأكيدا لفعالية الخطة الاصلاحية التي انتهجها الوكيل المساعد لشؤون المرور بالانابة وتقديرا امتيازيا لجهود الوكيل المساعد ومصادقة على صحة منهجيته حيث قرر احداث فعالية في وعي قادة المركبات من خلال تفعيل الجزاءات المقررة في اللوائح المرورية المنصوص عليها وأيضا نتحدث عن الأهم من هذا وهو استعمال الهاتف أثناء القيادة فهذا بحد ذاته يعتبر جريمة جنائية بحق قائد المركبة واستعمال هاتفه لأن أرواحا أزهقت بسبب الهاتف فأرجو من وزارة الداخلية وعلى رأسها الأخ وزير الداخلية ووكيل وزارة الداخلية والوكيل المساعد لشئون المرور بالانابة بعدم التهاون والتسامح مع هؤلاء الخارجين عن القانون.
تحية تقدير للواء فهد الشويع الوكيل المساعد لشئون المرور المساعد بالانابة الذي حظي بتقدير وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح تأكيدا مشتركا منهما على هيبة الدولة في أشد قطاعات الحركة اليومية للحياة وهو قيادة المركبة التي قد تتحول إلى أداة للقتل إذا لم تلتزم بأصول سلامتها وسلامتنا وسلامة الآخرين.والله ولي التوفيق.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث