جريدة الشاهد اليومية

السبت, 18 نوفمبر 2017

العيد الوطني الـ47 لسلطنة عمان

تمر في هذه الأيام الذكرى السنوية ليوم سلطنة عمان الوطني «هذه السلطنة التي قطعت أشواطا في التأكيد على شخصيتها الوطنية وهوية مجتمعها الخاص في ظل قيادة صاحب الفخامة جلالة السلطان قابوس بن سعيد، حفظه الله ورعاه، في العيد الوطني العماني نحتاج لحديث عن السلطنة من الداخل، اليوم نشهد جميعا الطفرة التنموية في سائر مجالات الحياة العمانية من رقي في الهندسة المعمارية وتنفيذ احدث النظم الهندسية في انجاز البنية التحتية والخدمية العامة، اليوم عمان رائدة في مجال الحفاظ على الأمن الوطني وأمان الحياة على الناس، لا تحتاج السلطنة لعقود وشركات ضمان وأمان في ظل مؤشر الاستقلال الوطني، اليوم سلطنة عمان تبني العلاقة بين الداخل والخارج على العلاقة بين السياسة الداخلية والخارجية تتسم السياسة العمانية الخارجية، بالحيادية والنزاهة والوقوف على مسافة واحدة من جميع الاطراف في أي مشكلة اقليمية ودولية، وهذا ما نأى بشعب السلطنة بالحياة الايجابية والنزاهة عن الوقوع كطرف او خصم في أي قضية، ولعمري ان هذه السياسة الخارجية لا مثيل لها في العالم ويفترض أن تكون نموذجا قياسيا لكل دولة تستهدف الحياة لشعبها، سلطنة عمان اليوم باتت الواجهة السياحية الاهم في المنطقة لما تتمتع به من الامن والامان والتضاريس الخلابة وربما عبر المستقبل تكون من الدول الرائدة في السياحة العالمية، هنيئاً لسلطنة عمان عيدها الوطني، هنيئاً لنا بيومها الوطني.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث