جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 16 نوفمبر 2017

نورت بقدومك الدار يا غالي

تزينت الكويت فرحة وبهجة .. بعودة سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح سالما معافى .. نسأل الله العلي القدير أن يمده بالصحة والعافية وأن يطيل بعمره ذخرا وسندا وعضداً لحضرة صاحب السمو أمير البلاد.
الشيخ نواف الاحمد له مكانة خاصة في قلوب الكويتيين .. وهو قريب منهم في أفراحهم وأتراحهم .. فعندما قيل عن تعرض سموه لوعكة صحية ارتفعت الأكف بالدعاء تضرعا الى المولى العلي القدير أن يشفيه ويعافيه ويرجعه سالما.
إن لأبي فيصل بصمات واضحة في مسيرة الكويت السياسية والإنمائية والاجتماعية والثقافية في نهضة الكويت الحديثة، حيث تبوأ العديد من المناصب القيادية والوزارية خلال مشوار حياته، وكان نبراساً للصدق والوفاء وخدمة الكويت وأهلها ولَم يتوان يوما أبدا في تقديم كافة أنواع الدعم والمساندة للكويت والكويتيين وهو ما نلمسه عن قرب من خلال المحبة المتبادلة التي لا تحتاج إلى دليل أو برهان بين الشيخ نواف وأهل الكويت جميعا.
هذه العلاقة المميزة في الكويت بين الحاكم والمحكوم هي التي تجعلنا نتفاخر بين دول العالم جميعا بحكامنا ومحبتهم .. وتجعلنا دائما نبتهل إلى العلي القدير أن يحفظهم ويحرسهم ويحمي الكويت بهم في ظل حمى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت حفظه الله ورعاه .
لقد كان مشهدا إنسانيا عظيما ومؤثرا حين استقبل سمو الأمير أخاه وولي عهده على باب الطائرة فور عودته من العلاج .. هذا المشهد للتكاتف والتعاضد والمحبة .. هو الذي يعكس تلك الصلابة لمقومات الحكم وديمومته .. سائلين المولى عز وجل أن يحمي الكويت وشعبها وأميرها وولي عهده من كل مكروه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث