جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 14 نوفمبر 2017

اللوفر أبو ظبي … واحة ثقافية

عندما يمتزج الفن بالثقافة، وتجتمع الحضارات العريقة المختلفة من شتى بقاع العالم في مكان واحد وفي حدث غير مسبوق، وهو افتتاح متحف اللوفر في أبو ظبي عاصمة دولة الامارات الشقيقة هنا نرفع القبعة لهم لهذا الانجاز المبهر والذي طال انتظاره ونبارك لهم افتتاح هذا المتحف العالمي الذي استقبل الآلاف من الزوار حتى قبل افتتاحه الرسمي.
يعد متحف اللوفر من المعالم السياحية المهمة في العاصمة الفرنسية باريس واكبر متحف فني عالميا يستقطب ملايين الزوار سنوياً. واليوم اصبح متحف اللوفر في ابو ظبي وجهة سياحية خلابة تعكس الحضارة والثقافة والعلم والفن.
يقع المتحف في جزيرة السعديات ويتميز  بتصميمه العبقري والساحر، وما يميز تصميمه هو القبّة الشبكية المكونة من 8 طبقات صممت بطريقة مبتكرة وحديثة تسمح من خلالها بنفاذ اشعة الشمس بطريقة هندسية رائعة.
سيأخذك المتحف في رحلة الفنون من العصور القديمة وحتى يومنا هذا حيث يحتوي على 12 جناحاً يبدأ بالقوى العظمى الأولى، الحضارات والإمبراطوريات، الأديان العالمية، طرق التبادل التجاري الآسيوية، من المتوسط الى الأطلسي، تحديات الحداثة والمزيد.
تقدم القاعات الكثير من الاعمال العالمية لكبار الفنانين منهم بيكاسو وداڤنشي وفان جوخ والكثير من الفنانين والاعمال واللوحات التي لا تقدر بثمن. يحتوي المتحف على قطع اثرية معارة من متاحف مختلفة ومما لفت نظري هو تمثال رمسيس الثاني من الحضارة الفرعونية  يزن 5 اطنان ويعود الى القرن 1200 قبل الميلاد.
شخصياً تجولت في أروقة المتحف الذي يحبس الانفاس وتعرفت على حضارات لم يسبق لي معرفتها كحضارات الصين القديمة والمكسيك وايطاليا. فعند كل جناح هناك معلومات قيمة حول حقبة معينة او حضارة معينة او حتى تفكير الانسان وتطوره مع الوقت وسفر الانسان عبر الزمن.
ببساطة هو صرح رائع يستحق الزيارة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث