جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 13 نوفمبر 2017

2012 أتمنى منكم... 2017 لن نتردد

قبل خمس سنوات وتحديدا في أكتوبر 2012 أوفد سمو الأمير مستشارَيه بن شرار والمعتوق للأغلبية يتمنى منهم تأجيل تجمعهم لما بعد انعقاد قمة التعاون الآسيوي آنذاك، لم تحترم المعارضة تمني صاحب السمو حينها وطالبوا بقرارات ملموسة حتى يبادروا بإلغاء أو تأجيل تجمعهم، نتيجة عناد المعارضة او الأغلبية هي تغير في كل موازين اللعبة فبعد ان كانت المعارضة حينها  تظن انها تعملقت ولديها القدرة على فرض شروطها انتهى بها الحال الى ان يقبل معظم اطرافها المشاركة في ظل نظام الصوت الواحد حنثاً بقسمهم وسعيا وراء الحصول على دور في المشهد السياسي بعدما أفلت شمسهم!
الأسبوع الماضي أرسل صاحب السمو رسالة قيل انها خطية للنواب مذكو إياهم بالوضع الإقليمي الاصعب منذ الغزو العراقي الغاشم ويطلب منهم التهدئة حتى يتم التركيز على الملف الخارجي وقطع آمال من يعول على اثارة الصف الداخلي، الفارق بين الرسالتين يتمثل بأمرين الأول أن الرسالة الأخيرة ذكر بها الامير انه سيستخدم كل صلاحياته ان اضطر من اجل مصلحة الكويت وسلامتها، أما الأمر الآخر فإن الفئتين المشاركة وغير المشاركة من أغلبية 2012 تعلموا جيدا مغبة وعواقب رفضهم لتمنيات الأمير في 2012 فهل يستطيعون قراءة تحذيراته! أم ان هناك أطرافا اخرى قد تكون خارجية تستثمر في استمرار عقوق بعض النواب؟!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث