جريدة الشاهد اليومية

السبت, 11 نوفمبر 2017

الجزائر ... الاستقلال بمليون شهيد والعيد بدولة الإنجازات

ليس هناك دولة تعرضت للاحتلال كما تعرضت له الجزائر لأن المستعمر الفرنسي لم يكن يقصد من الجزائر مجرد الانتداب من دولة أوروبية مركزية حضاريا وممتدة على جغرافيات استعمارية في أفريقيا وشرق آسيا وإنما كان يرى الجزائر جزءا، من فرنسا أي كان ينظر للجزائر على أنها ملحقة جيوسياسيا بفرنسا فالجزائر تتمتع بمساحة جغرافية شاسعة وبساحل خلاب جبلي نظير للسواحل الاوروبية والفرنسية وبشعب يميل في ملامحه إلى السيمياء العامة للشخصية الفرنسية هذا طبعا غير ثروات الجزائر ومواردها. وقد ناقش كارل ماركس في كتابه حول الهند والجزائر جانبا من الرؤية الفرنسية للجزائر ولذلك عمدت فرنسا لتغيير هوية الشعب الجزائري العربية الاسلامية من خلال فرنسة اللغة والدوواين الرسمية وشتى أنواع التعامل وكرست للثقافة الفرانكفونية،  وبدأت تضم الجزائر اداريا وقانونيا وثقاقيا ولكن الشعب الجزائري رفض الاحتلال وادعاءاته ومزاعمه واغراءاته وثقافته ودخل في مرحلة مقاومة وكفاح ونضال كلف الجزائر مليون شهيد وحصلت على الاستقلال بإرادة رجالها الابطال ونذكر منهم عبدالقادر الجزائري وعبدالحميد بن باديس وأسماء كثيرة مليون شهيد صنعوا الانتصار واليوم الجزائر عادت الى هويتها العربية الاسلامية، وقفوا في وجه الطائرة والدبابة والمدفع والرشاش، يقودها رئيس صلب حكيم صان الجزائر وجعل من جيشها قوة أسطورية جبارة قادرة على إلحاق الهزيمة بأي طامع وهامع وخامع. نقدم التهنئة الى سفارة الجمهورية الجزائرية الشعبية الديمقراطية في دولة الكويت والى السفير شخصيا والى الشعب الجزائري الشقيق الذي جسد ببطولاته وتضحياته قيم الوطنية وبأخلاقه السياسية قيم المواطنة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث