جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 10 نوفمبر 2017

الجمعة مباركة

لماذا تكتب في يوم الجمعة؟ ... سؤال متكرر أصبح يسألني إياه الكثير من الناس, بعد بدئي بكتابة المقالات, فالوزارات بإجازة, وأغلب الناس لايقرأون الصحف الورقية في يوم راحتهم, فلماذا لاتكتب في يوم آخر ليقرأ المتنفذون مقالك, وجوابي دائماً يكون: لا يهمني الشهرة بمفهومها المعروف, بل كل ما يهمني هو إيصال رسالة متطلبات الشباب بكل أنواعها, وايضاً الصفحة الأخيرة في باقي أيام الاسبوع يكتب بها الإعلامي جعفر محمد والدكتور أنور الشريعان والدكتور علي الزعبي والإعلامي عويد الصليلي, فكيف اختار يوماً يكتب به هؤلاء الأساتذة, فكلما جلست مع الأستاذ الإعلامي جعفر محمد اكتسبت منه المفردات والمعاني و أبيات الشعر وقصصاً من تاريخ الماضي الجميل, وأيضاً جلوسي مع الدكتور أنور الشريعان يجعلني أنبهر بأنه لايزال في هذا الزمن رجال في قمة الأخلاق واكتسبت منه التحدث بالمواضيع التي لدي العلم بها, والسكوت بما لا علم ومعرفة لدي به, وطرح الأسئلة بلباقة حتى آخذ الجواب وتزداد معرفتي, وأيضاً هناك الدكتور علي الزعبي ابن منطقة الفنطاس التي نشأت وترعرعت بها  فأسمع منه قصصاً عن والدي وعمامي وكيف كانت الأوضاع في ذاك الوقت وترتيبه للقصص وطريقة سرده لها.
كما هناك الأستاذ الإعلامي عويد الصليلي ذو الوجه المشرق الذي يزودني بالأخبار والمقابلات المحلية والدولية كل يوم, وأيضاً قراءتي لمقالاتهم أصبحت عادة لدي لأكتسب طريقة الكتابة الصحيحة, وهناك أيضاً الأستاذ «الجندي المجهول»  الكاتب لحكايات «جحا» فاكتسبت منه قواعد اللغة العربية بمفردها وجمعها وكسرها وضمها وفتحها وشدها, فلهم شكري الخالص من القلب على هذه الدروس التي اكتسبتها منهم ومن خلال استماعي لهم حين يتكلمون ومراقبتهم عندما يسكتون فإني مازلت طالباً حريصاً على تطوير نفسي إلى الأفضل, ولن أجد مدارس متميزة تحت سقف واحد وهي «الشاهد» كمثل هذه المدارس, فأكتبها وللمرة الأخيرة: كيف أحتل يوماً يكتب به هؤلاء الأساتذة؟! رغم قدرتي على فعل ذلك.
ولله في خلقه شؤون.

محمد الصباح

محمد الصباح

نائب رئيس التحرير

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث