جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 09 نوفمبر 2017

توزيع مزارع

لفت نظري تصريح رئيس هيئة الزراعة الأخ فيصل الحساوي والذي أعلن فيه عن توزيع مزرعة لكل رب أسرة كويتية، ما جعلني في حيرة من أمري.. هل أضحك.. أم أبكي؟
فكيف تريد توزيع مزارع على جميع المواطنين، ونحن أصلاً ليس لدينا بيوت، فالكل يعلم أن لدينا مشكلة مزمنة يعاني منها 80 ‎%‎ من الشعب الكويتي، وهي المشكلة الاسكانية ونفاجأ بتصريح بتوزيع مزارع لكل مواطن «يبا.. احنا نبي سكن»، ومن ثم نفكر بالكماليات، فأغلب الشباب الكويتي اليوم محشورون هم وأطفالهم وزوجاتهم في شقق لا تتجاوز الثلاث غرف، «ويخرج لنا الأخ الحساوي يقول نبي نعطيكم مزارع»، وصدق من قال «شر البلية ما يضحك».
طبعاً.. توزيع المزارع لكل مواطن لا يقبله عقل ولا منطق، لعدة أسباب يصعب سردها، ولكن منها إيجاد الأراضي، وتهديد المخزون الاسترايجي للمياه.
ولكن يبدوا أن الحكومة «تلعب علينا» وتبيعنا الأوهام، فتارةً توزع على المواطنين منازل في مشروع المطلاع، والمضحك أنها تدخل المواطن قرعة «تبي بيت رأس أو سد ولد» وأساساً المطلاع لا تزال جواخير غنم ومخيمات، ويظهر لنا وزير الإسكان ويقول قلصنا عدد قائمة الانتظار الاسكاني، وخلق الله لم تستلم ولا  طابوقة.
يعني.. استلم بيت على ورق، وعلى قولة المثل «قمر ماش واقبض عدس».
باختصار.. تبيعنا أوهام، والله أعلم ما هي الأوهام الجاية التي ستبيعها الحكومة علينا.. يا خوفي الأوهام القادمة بناء بيت لكل مواطن على سطح القمر.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث