جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 06 نوفمبر 2017

البرامكة الجدد والثور الأبيض

من أشهر المواقف التي كتبها التاريخ عن هارون الرشيد وفترة حكمه هي حكايته مع نفوذ البرامكة أهل زوجته أم المأمون، فقد قام هارون الرشيد  بقتل وتشريد ومصادرة أموال البرامكة وقد كانوا وزراء الدولة وأصحاب الأمر والسلطان، وتعد هذه الحادثة أحد أبرز الأحداث  السياسية المؤثرة في حكم هارون الرشيد. البرامكة ونفوذهم موجود في كل زمان وكل دولة فقد يتميز هذا العهد ببرامكة أفضل او اسوأ من غيرهم، ولكن ما يجمعهم جميعا انها مجموعة من اصحاب النفوذ والمناصب داخل الدولة يتحكمون او على الأقل لهم القدرة على توجيه وتعديل قرارات الحكام اما بما يتوافق مع مصالحهم ان كانوا من الفاسدين او لمصلحة الدولة او الحاكم ان كانوا من المخلصين، فكل عهد له برامكته واستمرار نفوذ البرامكة يكمن في قدرتهم على كسب ثقة الحاكم الجديد.
في قراءة سريعة لأهم أسباب انهيار الدول تاريخيا نجد ان البطانة «البرامكة» لها دور مهم في تسريع احداث انهيار الدول وحتى في حالة برامكة هارون الرشيد ورغم اقصائه لهم الا انهم عادوا مرة اخرى وأصبحوا احد أطراف النزاع بين الأمين والمأمون، فاجتثاث البرامكة دون إنهاء وجودهم مستقبلا قد يكون سبباً مهماً في انهيار واضطراب منظومة حكم تلك الدولة.
ما حدث في اليومين الأخيرين في إحدى الدول الشقيقة هو أقرب لقصة البرامكة مع هارون الرشيد فهذه الخطوة هي نهاية ونكبة لبرامكة العهد السابق وبداية لبرامكة جدد للعهد الجديد، ولكن هل تعلّم مهندس هذه الثورة الداخلية من درس الرشيد مع برامكته وما حدث للدولة العباسية بسبب خلاف ولاية العهد بين ابنائه ودور البرامكة في ذلك أم لا؟ وهل ما حدث هو اجتثاث للفساد أم سعي للسيطرة والإمساك بكل نقاط القوة داخل الدولة ومكامن الإزعاج المتوقعة؟! ان كان السبب هو الأخير فهو تكرار لحكاية هارون والبرامكة ويكون حال من رحل ومن اعتقل ومن سيحاسب لسان الثور الذي استوعب بعد حين أن مقتله لم يكن يوم قطع رأسه وإنما حين تخلى هو عن الثور الأبيض وتركه يواجه القتل السياسي منفردا ولَم يحرّك هو ساكنا.
اللهم احفظ الكويت وأميرها وأهلها وأرضها من شر المفسدين والطامحين لغير الخير والمتهورين ممن لم يجدوا ناصحا مخلصاً أو حكيما يقوّم مسارهم، واحفظ الكويت وأشقاءها من كل سوء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث