جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 31 أكتوير 2017

مشروع «نيوم السعودي» ومشروع نوم الكويتي

ضمن خطتها الاستراتيجية لرؤية المملكة 2030 أطلقت السعودية مشروعها العملاق «نيوم» العابر للقارات، والحدود بكلفة تقدر بنصف تريليون دولار أميركي . ويأتي هذه المشروع لتحويل المملكة الى نموذج عالمي رائد  في مختلف جوانب الحياة  من خلال التركيز على استجلاب سلاسل القيمة في الصناعات والتقنية داخل المشروع ، والمشروع المقرر الانتهاء من المرحلة الاولى منه في 2025. بعد الانتهاء من بعض ركائز البنية التحتية . والمشروع يقام على مساحة 26500 كم2 في شمال المملكة ويمتد الى دول مجاورة كالأردن، ومصر، وينطلق من خلاله جسر الملك سلمان المزمع إنشاؤه لربط آسيا بأفريقيا  ومشروع «نيوم» يرتكز على 9 قطاعات استثمارية متخصصة تستهدف مستقبل الحضارة الإنسانية. ومن مميزات المشروع أنه يطل على البحر الاحمر، ويشمل العديد من الجزر والجبال ، ويمكن لـ 70 ٪ من سكان العالم الوصول للمشروع خلال 8 ساعات. والمشروع يدار على أساس القطاع الخاص ليعطيه المرونة في اتخاذ القرارات، والبعد عن الروتين الحكومي وبالتالي يعد استثناءً من أنظمة وقوانين الدولة كالضرائب، والجمارك والعمل.
المشروع سيكون مشروع القرن، وينهض بالاقتصاد السعودي ودول المنطقة، ناهيك عن جمال المشروع من حيث التصميم، والتنفيذ، والموقع، فقد روعي في تصميمه الحداثة، والتطوير، واستخدام التكنولوجيا، والطاقة البديلة من رياح وحرارة الشمس، وكذلك تقوم بتنفيذه أكبر الشركات العملاقة في مجال التصميم والبناء، والتكنولوجيا، علاوة على موقعه الخلاب ذي المناخ المعتدل، حيث يتمتع المشروع بالتضاريس المذهلة التي تشمل الشواطئ البكر والتي تمتد على مساحة تتجاوز 460 كم2 من ساحل البحر الاحمر والعديد من الجزر ذات الطبقة الخلابة والجبال التي تطل على خليج العقبة، وتغطي قممها الثلوج خلال فصل الشتاء، وكذلك الصحراء المثالية الممتدة بهدوئها، وجمالها. المشروع فرصة كبيرة لاستثمار رؤوس الاموال الاجنبية، ويوفر فرص عمل لمئات الآلاف من الشباب والمشاريع الصغيرة والمتوسطة داخل وخارج المملكة. والكثير من الفرص الاقتصادية، وسيساهم في استقطاب افضل المواهب من داخل المنطقة، وخارجها . المشروع يتم تمويله من قبل صندوق الاستثمارات السعودي السيادي، حيث أن التوجه الآن لإستغلال هذه الاموال الضخمة في الاستثمار داخل المملكة، ما يوفر الكثير من الارباح، ويقلل المخاطر .  هذا المشروع العملاق واحد من مشاريع تنوي المملكة القيام بها، أو بالفعل بدأت فيها والآن في مرحلة التنفيذ، ومنها طرح بعض اصول أسهم شركة أرامكو العملاقة للبيع واستخدام عائداتها في مشاريع تنموية تعود بالنفع على المملكة.
نيوم مشروع بدأ، ونحن في الكويت مشاريعنا لازالت حبيسة الادراج ومقيدة بسلاسل وأغلال تضارب المصالح الخاصة، والروتين الحكومي  كمشروع مدينة الحرير وتطوير الجزر والسواحل  والمترو، والقطار،  فالأمم بدأت بالتنفيذ ونحن لا نزال نائمين!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث