جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 30 أكتوير 2017

التنسيق والصراع في سوريا

مقابلة حمد بن جاسم رئيس الوزراء القطري السابق أشبه بشهادة على أحداث العقد الماضي من تاريخ المنطقة السياسي الحديث، اكثر ما شدني في هذا اللقاء التلفزيوني محور الصراع ضد الأسد والاطراف المشتركة في هذا الصراع وطريقة توزيع الأدوار، والأهم من ذلك كيفية تحول هذا التنسيق لإطاحة الأسد والذي راحت ضحيته سوريا والشعب السوري الى صراع وخلاف بين الشركاء أنفسهم.
رغم بداية ارتفاع وتيرة بعض المرتزقة في بعض الدول المجاورة في شن هجمة موجهة ضد الكويت ورموزها إِلَّا أني اشعر بطمأنينة كبيرة جداً لأن الكويت وبعد رعاية وحماية الله سبحانه وتعالى تدار من قبل قيادة هي مزيج من الخبرة والحكمة والحنكة وهندسة الواقع وقراءة المستقبل بمنطقية وواقعية بعيدا عن الأمنيات الزائفة، وما حديث حمد بن جاسم إلا تأصيل لهذه الحقيقة التي تمثلت على سبيل المثال لا الحصر بموقف الكويت الرسمي في الأزمة السورية الذي لم يتعد الدعم الإنساني بعيدا عن الحسبات الإقليمية والاطماع غير الواقعية.
محصلة السياسة الكويتية الخارجية خلال فترات تحالفات وصراعات الطامحين لدور إقليمي اكبر من حجمهم أنّ الكويت أصبحت مركزا للعمل الإنساني وأميرنا حفظه الله تم اختياره قائدا للعمل الإنساني تتويجا لدوره في دعم الإنسانية في ظل تكالب الآخرين للقتل وتشريد الأبرياء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث