جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 13 مايو 2009

تقهقر الخاسرين و عودة ناصر المحمد

علي‮ ‬الذايدي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد انجلاء‮ ‬غبار المعركة الانتخابية في‮ ‬السابع عشر من الشهر الحالي‮ ‬وبعد فوز المرشحين و تقهقر الخاسرين منهم،‮ ‬و بعد أن‮ ‬يفتح المجلس أبوابه مشرعة،‮ ‬مستقبلا إياهم استقبال المنتصرين،‮ ‬مجتمعين تحت قبة عبدالله السالم‮ ‬يحدوهم التفاؤل والأمل للانجاز والعمل،‮ ‬حينها سيكون عندنا مجلس أمة جديد تأمل منه القيادة السياسية ومعها المواطنون انجاز الكثير من الأمور المعلقة،‮ ‬والمصالح المعطلة لهذا الوطن الغالي‮ ‬وابنائه،‮ ‬وتحقيق وعودهم الانتخابية بتحقيق الازدهار وانتعاش المشاريع وعودة الحياة لوطن تعطلت عجلة التنمية فيه مدة طويلة،‮ ‬وسأستبشر خيراً‮ ‬إن ترك النواب عطلتهم المعتادة‮ -‬بعد أدائهم القسم‮- ‬الممتدة لأربعة أشهر مسافرين خلالها لمشارق الأرض ومغاربها،‮ ‬واستغلالها بعقد لقاءات‮  ‬واجتماعات استثنائية لعلاج مكامن الخلل،‮ ‬والسعي‮ ‬لتطبيق برامجهم الانتخابية وسماع شكاوى المواطنين وحلها،‮ ‬حينها سأرى رجالا أخلصوا في‮ ‬عملهم وابروا بما أقسموا،‮ ‬فتعود الثقة فيهم عندي‮ ‬و عند المواطنين،‮ ‬وسنكون حينها قد أحسنا الاختيار،‮ ‬ولكن تبقى هذه السطور حلماً‮ ‬يراودنا جميعاً،‮ ‬يتمنى الجميع أن‮ ‬يتحقق و‮ ‬يطبق على أرض الواقع،‮ ‬فهل سيتنازل النواب المقبلون للمجلس عن اجازاتهم ويفعلونها؟
نمى إلى علمه،‮ ‬بعد ما كان‮ ‬يهدد بامتلاكه وثائق تدين بعض النواب وتثبت استلامهم شيكات من رئيس مجلس الوزراء،‮ ‬قالها ولم‮ ‬يع أن للحق رجالاً‮ ‬تقتصون ممن‮ ‬يقولون مالا‮ ‬يفعلون ويهددون بما لا‮ ‬يمتلكون،‮ ‬فتتعطل مصالح وتتوقف الدنيا وينحل المجلس ويعاد انتخاب الأعضاء بسبب نمى إلى علمي،‮ ‬ان كان نمى إلى علمك فقد نما إلى علمنا الكثير ولم نكتبه ولم نصرح به،‮ ‬لأنه كلام‮ ‬يقال من دون دليل ولا مستند،‮ ‬أفبعد هذا النفي‮ ‬يستحق من كان‮ ‬يهدد ويرعد بالمجلس بأنه‮ ‬يمتلك وثائق أن‮ ‬يكون ممثلا عن الأمة بعد قوله نمى إلى علمي؟
‮{{{‬
نحمد الله على سلامة وصول سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد،‮ ‬إلى ارض الكويت سالماً‮ ‬غانماً‮ ‬معافى وندعو المولى أن‮ ‬ينعم علية بثوب الصحة والعافيه،‮ ‬مواصلا مسيرته لخدمة الكويت وأبنائها تحت راية صاحب السمو أمير البلاد وولي‮ ‬عهده الأمين حفظهما الله،‮ ‬فهل بعد هذا الاستقبال الشعبي‮ ‬الحار لسموه‮ ‬يشكك المؤزمون وأصحاب الاستجوابات الاعتباطية الموجهة لشخص سمو رئيس مجلس الوزراء بحب المواطنين لسموه؟ فقد أعلن الناس حبهم علانية معربين عن سعادتهم لوصوله ارض الكويت،‮ ‬من رحلة العلاج التي‮ ‬تكللت بالنجاح دون تكلف ونفاق،‮ ‬معلنين‮  ‬بهذا الاستقبال مبايعة سمو رئيس مجلس الوزراء لمنصبه الحالي‮ ‬للفترة المقبلة،‮ ‬واستمراره في‮ ‬إدارة شؤون البلاد مبايعين معه آل الصباح بيعة دائمة كأسرة حاكمة للوطن والشعب‮ ‬،‮ ‬والله لا‮ ‬يغير علينا‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث