جريدة الشاهد اليومية

السبت, 28 أكتوير 2017

أصبع النائب في عين المواطن

النائب الشاب النشط أحمد نبيل الفضل والمشاكس إن صح التعبير في مداخلاته ومساجلاته وجرأة طرحه للمواضيع المختلفة في الساحة السياسية، حاله حال غيره من النواب الذي أصبح اليوم أكثر جرأة في الدفاع والتعبير عن رأيه أمام إخوانه المواطنين متفقين معه أو مختلفين بالرأي فالصراخ والصوت العالي والأسلوب غير المرضي بالحديث أحيانا يثير استغراب الكثيرين وأولهم من يكتب هذا المقال.
والسجال الذي نشب بين الأخ خالد الهاجري والنائب الفضل عبر برنامج اللوبي الرياضي كان واضحا للجميع تدني المستوى أمام المشاهدين والمستمعين الكرام من قبل نائب يفترض أنه يمثل الأمة بأسرها بمن فيهم الحاضرون في البرنامج، ولكن النائب أحمد الفضل سرعان ما اتهم الهاجري بالكذب وأنكر ما قاله بتصريحه الصحافي الذي نقله خالد وذكر ما قاله الفضل «مانبي دندرة زايدة والتزموا الصمت إلى أن ننتهي من مشروع القانون للحل الذي يتوافق مع الفيفا»!
وبعدما استمعت إلى نصيحة النائب الفضل بتحري الدقة والصج والتحقق من الموضوع عبر اليوتيوب خلال 3 دقائق، عملت لفة سريعة بين العم تويتر والعم يوتيوب فوجدت بعض المفردات التي خرجت من فم النائب الفضل بالمليان تجاه المواطن أو الناشط الرياضي خالد الهاجري ومنها على سبيل المثال وليس الحصر أولا في البرنامج عبر الاتصال قال الفضل «أنت كذاب» فرد الهاجري بنفس الاتجاه والقوة وآخرها قال الفضل «لك حرية التعبير وتستطيع أن تقول رأيك ولكن أنا أطقه بالطوفة».
ومن خلال اليوتيوب رد الفضل على الهاجري لمدة 8 دقائق وقال «مو أنت ولا أمثالك،أنت ما تعلمني، الكلام لك ولأشكالك، الأخ وامثاله متضايقين لأن هالشي يرجعهم إلى وضعهم الطبيعي اللي أهوا أنهم ولا شي» وزاد النائب الفضل «اركد واعرف وضعك، تكلم بشي موضوعي ولا ما لك إلا الباب!! ورني مرجلتك بصلب الموضوع، أطلعلك بمحطتك وأحط أصبعي بعينك»
أخذت الجملة الأخيرة لأجعلها عنوانا لمقالي للأسف، حيث اننا في العام 2017 نرى الألفاظ تخرج من رجل لا سلطان عليه ويمثل الأمة بأسرها فإن كان المواطن لايرضى بالصمت وتكميم الأفواه والتعسف في استخدام السلطة أيا كانت، يجب أن يكون النائب سيفا للدفاع عنه وليس مسلطا على رقبته، فبلا شك هذه سقطة فادحة للنائب لا نريدها أن تتكرر من أي نائب آخر وبغض النظر عن الموضوع أو الخلاف الرياضي فلو جاء كل نائب وبط عيون كل ناخبيه لخلافهم معه بالرأي فكيف سيصل النائب للمجلس الموقر؟
لذا يجب أن يعيد الأخ النائب أحمد الفضل النظر بأسلوبه وتعليقاته  مع اخوانه الكويتيين والرياضيين خصوصا وتكون روحه رياضية وصدره مفتوحاً للنقد البناء والنقد اللاذع فأنت شخصية عامة لك ما لك وعليك ما عليك وليس الشديد بالصرعة والله ولي التوفيق.
استودعكم الله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث