جريدة الشاهد اليومية

السبت, 28 أكتوير 2017

إشراقة تطوعية في الصناعات التحويلية

إشراقة جديدة تضاف للعمل التطوعي وعمل يبشر بالنجاح في المستقبل لكويت المستقبل بجهود وتنظيم فريق تطوعي يرسم خارطة جديدة للفرق التطوعية ليكون قدوة في مشاركة الجهات الرسمية في التخطيط وبناء القرارات التي  تساهم في ان تكون الكويت مركزاً مالياً وعالمياً وتجارياً وهذا العمل التطوعي وضع نصابه على النقاط المفقودة على الحروف لكي يسلط دور الإعلام الغائب عن الأهمية التنموية للصناعات التحويلية لكي ينعم اقتصادنا بها باشراك القطاع الخاص وفتح فرص جديدة للشباب الكويتي في رؤية الكويت الجديدة 2035،هذا العمل التطوعي بنوعيته  والذي تخطى الصعوبات لإنجاح هذا الملتقى بسواعد فريقه وبرز دوره بعرض أهدافه بهذا الملتقى الذي نظم قبل أيام ملتقى ومعرض البديل الاستراتيجي والصناعات التحويلية تحت رعاية وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية وبمشاركة نخبة من خبراء ومتخصصين بالمشاريع البتروكيماوية، حضرت الملتقى ولم أتوقع ان يكون الحدث بهذا المستوى الرائع الذي يليق بعنوانه ويوازي تنظيماً على مستوى دولي بضخامة محتواه وأهدافه. ولم أتوقع ايضا انه بعد نجاح الملتقى بعض الجهات الرسمية فتحوا الاستغراب بينهم بعدم المشاركة  واضاعوا الفرصة التي منحت لهم قبل شهرين من الملتقى للمشاركة، وأرجو من الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية اشراك هذه الفرق التطوعية وتبني أفكارهم الشبابية في التخطيط لتنمية اقتصاد يحلم به لتحقيق أهدافه. 

تحت الرؤية:
شكراً من الألف إلى الياء، ومن عبارات شكر قد تكون مقصرة لمن تبنى هذا العمل، وهم «الجماعة التطوعية لتنمية الطاقة» وعلى رأسهم الدكتورة غدير الصقعبي وهم من وضعوا الفكرة الوطنية التي تجسدت بروح وطنيتهم لتعبر عن حبهم للوطن الغالي ولترسم أعمالهم التطوعية في كويت المستقبل من دون مقابل، عمل جبار يعتبر نموذجاً من نماذج العمل التطوعي الوحيدة بفكرته وأهدافه.

عبدالله الضويان

عبدالله الضويان

قضايا تحت الرؤية

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث