السبت, 28 أكتوير 2017

لا تلتفتوا لهؤلاء المكفرين

تحذير: هذا المقال ليس مخصصاً لمن اعتاد على السير مع الرَكب.
إن تفكيك مفهوم الكفر والتكفير دينيا هو بحث واسع الأرجاء مترامي الأطراف وفيه كلام كثير، فلا يمكن احتواء هذه القضية بمقال بسيط أو كلمات محدودة العدد كهذه، وليس هذا هو مبحثي هنا انما انطلق من فكرة عامة مضمونها ان الكفر هو عدم الايمان بشيء ما او عدم الاعتقاد به او عدم الاقتناع به، ودائما ما يخاف الناس من كلمة «الكفر» وكأنها وحش أو بعبع، وهذا الخوف من هذه الكلمة بحد ذاتها غير مبرر ابدا.
وبما أن لنا الكثير من الانحيازات والمعتقدات والآراء والافكار المتفاوتة والمختلفة مع البقية، فهذا أمر طبيعي وليس أي شخص ملزما بالاعتقاد بنفس الافكار والمعتقدات والآراء التي يراها الآخرون، فنصبح بذلك كفارا في وجهات نظر بعضنا البعض التي لا نوافقها، وكما أننا لا يجب أن نلزم أحدا بتبني آرائنا فمن الطبيعي أن يكفر بها الاخرون، كأن تقول إن وجهة نظري أن الماء مضر بالصحة فتعبيرك عن وجهة النظر هذه هو حقك المحض ومن حقي أيضا أن أكفر بوجهة نظرك، وعلى هذا القياس، كم من فكرة يملكها غيرنا كفرنا بها؟ وكم من فكرة نحملها كفر بها غيرنا؟
الكفر بحد ذاته لا ضير ولا ضرار فيه فمن الطبيعي أن أكفر بوجهات نظر كثيرة ومن غير الطبيعي أن تكون آراؤنا واحدة في كل شيء، فالاختلاف في وجهات النظر بحد ذاته هو كفر من طرف بما يحمله الآخر من أفكار وإلا لما اختلفوا أصلا، وعلى ذلك فإن التكفير كمفهوم لا يمكن ان يكون مستهجناً، أما ما يمكن أن يكون كذلك هو الفعل الناتج عن التكفير بمعنى القتل أو النفي أو الضرر أو غيرها، فما المشكلة مثلا إن كفرني أحد وتعايش معي ولم يحرض على قتلي أو تهديدي أو إرهابي؟
نهايةً نؤكد على ان الاختلاف والكفر وغيرها من المصطلحات التي اصبحت تحمل سمعة سيئة ليست مشكلة بحد ذاتها انما المشكلة الحقيقية تكمن في ما ينبع عنها ويتبعها ويترتب عليها من تصرفات هوجاء أو أفعال همجية، ويجب ألا نبالي بكوننا كفارا في نظر أحدهم ولكن يجب علينا أن ننتبه فعلا لما سيقوم به بعد تكفيرنا.
ملاحظة: أعلم جيدا أن الكثير من القراء يكفرون بوجهة نظري هذه، فهل يجب علي قتلهم أو تهديدهم؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث