جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 22 أكتوير 2017

ضلع من طين

يطالب الكثيرون بالمساواة بين الضلع والطين. تحت مظلات كثيرة وملونة بألوان الطيف الأساسية وبألوان مندمجة واختراعات مختلفة. بلاوعي ووضوح. وسؤالي لمن يطالب: هل من الممكن مقارنة شيئين مختلفين بالأساس؟ فالمقارنة دائما تكون بين شيئين متشابهين إلى حد ما واظهار الفروق بينهما. فالضلع والطين لكل منهما أساس مختلف عن الآخر، ومخلوق منه، ونحن نريد تشكيل كل منهما وتطويره للاستفادة من منافعهم وأهميتهما توجد طرق كثيرة  خاصة وأساليب مختلفة وجميلة وابداعية. تحتاج  لوعي كامل ومدروس بشكل جيد للتنويع والتوظيف، يفضل استخدامها من ذوي الخبرة والاختصاص، وقبل البدأ لا بد من معرفة أساس الشيء ومن ثم وضع الخطة الاساسية لتشكيلة ولكن ما يحدث الآن من أصحاب المظلات اللاواعية هو إلغاء أساس الضلع والطين واستبدال ما خلق الضلع والطين منه. وهذا الشيء ساعد على إلغاء قيمته وأهميته وأصبح بلا فائدة، فما يحدث في زمننا هذا  هو إلغاء أساسيات كل من الضلع والطين تحت مظلات كثيرة ومتنوعة، إلى أن ضاعت هوية الجميع ..بلاوعي وتقدير، ففقدنا الجمال في ما خلق الشيء له. أخيرا وليس آخرا لا تستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير، فلكل من الطين والضلع خير كثير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث