جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 09 أبريل 2008

بدّالة الأمان‮ ‬777‮ »‬إمطنشة‮«!‬

خالد صالح العبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عندما سمعت أمس الأول عن حادثة اقتحام منزل أسرة كويتية وسحب ثلاثة أفراد من المنزل إلى الخارج والاعتداء عليهم بالضرب المبرح من قبل ثمانية أشخاص مجهولين وترك المصابين على الأرض صعقت ولم أصدق الذي‮ ‬سمعته أو شاهدته عبر شاشة التلفزيون،‮ ‬فقمت على الفور بالاتصال بأحد المسؤولين الأمنيين وسألته عن حقيقة الحادثة ومدى صحتها،‮ ‬فأكدها لي‮ ‬وشرح لي‮ ‬تفاصيلها،‮ ‬وبغض النظر عن التفاصيل التي‮ ‬أدت إلى ذلك أتساءل ومن حق كل مواطن أن‮ ‬يتساءل أين هيبة الأمن؟ وأين دورهم ؟ ولماذا تجرأ مثل هؤلاء بالاعتداء على هذه الأسرة الكريمة؟
على ما‮ ‬يبدو أن عم أحد المعتدى عليهم هو المواطن‮ »‬أ.خ‮« ‬الذي‮ ‬ظهر على شاشة التلفزيون وهو حزين‮ ‬يتساءل عن الأمن الذي‮ ‬كان‮ ‬يظن أنه سيحمي‮ ‬أسرته،‮ ‬كما ظهرت جدة المعتدى عليهم والتي‮ ‬قطعت قلوبنا بحديثها عن الاعتداء والرعب والذهول‮ ‬يملأ عينيها،‮ ‬وقد قالت إننا حاولنا الاتصال ببدالة الأمان‮ »‬777‮«‬،‮ ‬ولمدة ساعتين وبدون جدوى،‮ ‬وتذكرت عندما‮  ‬أجرت لجنة الداخلية والدفاع في‮ ‬مجلس الأمة بالفصل التشريعي‮ ‬السابق المنحل تحقيقا‮ ‬ً‮ ‬في‮ ‬حادثة الحريق الذي‮ ‬أودى بحياة أسرة كويتية كاملة بمنطقة الصليبيخات, وتذكرت تعهدات المسؤولين بوزارة الداخلية ومن ضمنهم العميد سعود سعدون الحسيني‮ ‬مدير عام الإدارة العامة المركزية للعمليات والتي‮ ‬تشرف على بدالة الأمان‮ »‬777‮ « ‬وتؤول إليها مراقبتها،‮ ‬حيث قال إن البدالة‮ »‬777‮ « ‬قد تطورت عن عهدها السابق وأننا قد كثفنا عدد مأموري‮ ‬البدالة الذين‮ ‬يتلقون الاتصال من المواطنين والمقيمين،‮ ‬وأنه تم تحديث النظام وأنه قد تم بالفعل عمل الاختبارات اللازمة لقياس جاهزية البدالة لتلقي‮ ‬الاتصالات،‮ ‬وأننا نستطيع الرد على كل المتصلين بوقت واحد وخلال ثوان،‮ ‬ولكن‮ ‬يتضح من حادثة أمس الأول أن الموضوع كله كلام في‮ ‬كلام،‮ ‬مع احترامي‮ ‬للعميد سعود وهو صديق أعتز به ولكن أمن المواطنين لا‮ ‬يعرف الصداقة فلذلك أقول للإخوة بوزارة الداخلية لو أن البدالة‮ »‬777‮ « ‬قد أدت دورها في‮ ‬تلقي‮ ‬نداءات الاستغاثة من عائلة‮ »‬خ‮« ‬المنكوبة لما حصل كل هذا فإلى متى وحياة الناس وأعراضهم وأمنهم متعلق بهذه البدالة ومتى نعتمد عليها وكيف تستطيع وزارة الداخلية كسب ثقة المواطنين والمقيمين بهذه البدالة التي‮ ‬تطل علينا كل فترة بفضيحة‮.‬
فهل تريد وزارة الداخلية من كل رب أسرة أن‮ ‬يحمي‮ ‬نفسه وأسرته‮  ‬أم تريدنا عندما نواجه خطراً‮ ‬أن نتصل بأبناء عمومتنا وأصدقائنا وأقاربنا لكي‮ ‬يفزعوا لنا ويحمونا بكل الأسلحة المتوفرة ونشطب الرقم‮ ‬777‮ ‬من قاموسنا؟‮ ‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث