جريدة الشاهد اليومية

السبت, 07 أكتوير 2017

شكراً الديوان الأميري

الكويت في السابق كانت من أجمل الدول الخليجية وأسبقها جميعاً من ناحية المشاريع العمرانية والمشاريع الترفيهية التي تخدم كل شرائح المجتمع ولو أردنا أن نسطر المشاريع الرائدة التي قدمتها الكويت سابقا لعجزنا فعلا عن سطرها جميعا بسبب كثرتها ولكن لا يسعنا إلا أن نذكر منها كأمثلة أبراج الكويت، صالة التزلج، النافورة الراقصة، المدينة الترفيهية وإن رأى البعض  إن هذه المشاريع تقريبا ماتت إلا انها وقتها كانت بمثابة برج إيفل للخليج وديزني للمنطقة، فهكذا كانت الكويت سباقة في المجال الترفيهي والسياحي.
توقفت عجلة تنمية صناعة السياحة والترفيه في البلد لفترة طويلة وممكن يرجع هذا التوقف لعدة أسباب وقد تتفق معها أو لا تتفق ولكن هذا لا يمنع أنها فعليا توقفت لفترة طويلة وكان الخاسر الأكبر من هذا التوقف هو المواطن. اليوم ترجع المشاريع الحيوية والترفيهية بقوة على الساحة الكويتية لتكون واعدا لمستقبل أفضل لصناعة السياحة الكويتية وليفخر المواطن بمشاريع وطنه كما كان يفخر سابقا. اليوم الديوان الأميري يكسر القيود التي وضعها العديد من الأشخاص والنواب ويستمر بتقديم مشاريع جميلة تخدم كل شرائح المجتمع وبينما نرى نجاحات الديوان الأميري بتقديم تلك المشاريع تخرج لنا بعض الاصوات التي كالعادة تشكك وتقدم حجج واعتراضات واهية ولكن حديقة الشهيد، مركز الشيخ جابرالثقافي ومركز عبدالله السالم الثقافي القادم بقوة كلها مشاريع بمثابة الإصبع الذي «يبط»عيون هؤلاء المعترضين، فهي مشاريع أفرحت أغلب المجتمع الكويتي سواء من مواطنين أو وافدين ولا عزاء للمستنكرين والمشككين، شخصيا كنت دائما اتمنى تلك الأنواع من المشاريع وتشجيع السياحة الكويتية وإنشاء هيئة عامة للسياحة بكل تصاريحي الصحافية السابقة او من خلال المقابلات التلفزيونية العديدة لتقوم بدورها الحيوي بالترويج للكويت كوجهة سياحية تنافسية، ونحن اليوم نرى بكل فخر وسعادة الديوان الأميري يخطو بهذا الاتجاه فلا يسعنا الا أن نقدم كل الشكر والتقدير لهم ولمجهودهم ونقول «يا جبل لا يهزك ريح», وواصلوا تلك النجاحات, فالشعب يستحق أن يفرح.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث