جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 05 أكتوير 2017

كنيسة وخمارة!!

في الامس.. أرسل أحد الاصدقاء لي هذه القصة: «في عام 2007، وفي قرية صغيرة «Mt.Vernon» في ولاية تكساس الأميركيّة، قرَّر رجلُ أعمال أن يفتح خمارةً بجانب كنيسة معمدانية «Baptist»..  وقد بدأ رُوَّادُ الكنيسة حملةً ضدَّ الخمارة وصاحبِها بالرَّسائل إلى البلدية لمنع اقامتها، ولكن رد البلدية كان يؤكد على احقية صاحب الارض في بناء حانته.  ثم قرر رواد الكنيسة الدُّعاء على الخمَّارة كلَّ ليلةٍ في الكنيسة.
تقَدَّم العمل في بناء الخمَّارة. وعندما أوشكت أعمال البناء على الانتهاء، وكانت الحانة على وشك أن تفتح أبوابهَا، بَرِقَ البرق، وزمجر الرّعد، وضربتْ الصاعقةُ مبنى الحانة، فدكّته دكّا.
احتفل أعضاءُ الكنيسة بانتصار الربّ لهم، وإجابتِه لدعائهم على الخمّارة.
أمّا صاحب الخمَّارة، فرفع دعوى قضائية ضدَّ الكنيسة وأعضائها، وطالب بـمليوني دولار على أساس أن الكنيسة بدعائها كانت مسؤولةً عنْ زوال استثمَاِره بوسائل مباشرة أو غير مباشرة.
في المحكمة، أنكرتْ الكنيسةُ بشدَّة كلَّ مسؤولية، ونفَتْ كلَّ علاقةٍ بين صلواتها وزوال الحانة، مستدِلّةً بدراسة للأستاذ بينسون من جامعة هارفارد التي أكّدت ْ أنّه لا تأثير للصّلاة والدّعاء على مُجْرياتِ أُمور الدُّنيا.  نظرَ القاضي في الأمر، وأثناء التصريح بالحكم، قال: لا أعرف كيْفَ سأحْكُمُ فى هذه القضية، ولكن يبدو من الأوراق أنَّ لديْنا خَمَّارًا يؤمن بقوَّة الصّلاة والدُّعاء، ولديْنا مجْمعًا كنيسياً بأكمله لا يُؤْمن به».
انتهت القصة المرسلة لي.. وفهمتها.. وأتمنى أن تفهموها، والله من وراء القصد!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث