جريدة الشاهد اليومية

السبت, 16 سبتمبر 2017

المدن السكنية الجديدة تفتقد لأهم أركانها

إن غالبية قاطني المدن السكنية الجديدة من فئة الشباب او تزداد بها نسبة الشباب الناشئين التي تتراوح أعمارهم ما بين  15 الى 25 سنة ومن حكم آلية توزيع هذه المناطق قد تكون بعيدة نوعا ما عن وسط المدينة او ما يسمى بالمناطق الداخلية ما يصعب على قاطنيها سلك ما لا يقل عن 100  كيلومتر  يومياً  ذهابا وإيابا لقضاء أوقات الفراغ فيما بين الأصدقاء القدامى والجيران السابقين . فيهيمن هاجس الفراغ على الشباب والنشء ويبات هذا الشبح مطاردا لهم ويحتل اغلب اوقاتهم ويبدأ الشاب بالدخول لدهاليز  الانحراف السلوكي والاتجاه الى ما لا يتقبله المجتمع .
ما يثير الاستغراب ان مخططات هذه المدن لا تتضمن نوادي رياضية يمكث بها الشباب غالبية أوقات  فراغهم في ممارسة الرياضات المتنوعة مثل كرة القدم وكرة السلة والطائرة ...الخ.
مع العلم ان تشجيع الشباب وزجهم في مثل هذه الرياضات المتنوعة التي تخلق روح المنافسة فيما بينهم له انعكاسات إيجابية عديدة وقد ينتج عنه جيل رياضي يرفع اسم الكويت في هذه الميادين ويساهم في حل العديد من المشكلات والعادات الدخيلة التي باتت اليوم ظاهرة مجتمعية سيئة تهدد مستقبل عدد كبير من الشباب مثل التسكع في الشوارع والمجمعات والمشاجرات والانحراف الأخلاقي ومن أهم إيجابيات  هذه المشاريع دمج أهالي المنطقة وتعارفهم وخلق روح المودة والترابط .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث