جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 06 سبتمبر 2017

المثلية بين الطب والقرآن «1-2»

في السنوات الأخيرة انتشرت ظاهرة المثلية الجنسية بشكل كبير في الكويت، وسجل اعتقال العديد من نوادي التدليك ومحال التزيين والحلاقة، وأصدر قانون خليجي مشترك بين الكويت والسعودية عام 2013 للكشف الإكلينيكي عن الوافدين، وعدم استقبال من تثبت مثليتهم، كما يعاقب قانون العقوبات الكويتي في مادته 193 النكاح المثلي بالحبس سبع سنوات. لهذا وجب علينا إلقاء الزوم على المثلية الجنسية.
قبل أن نتطرق إلى المثلية الجنسية بما جاء في الإسلام علينا أن نطلع على المفهوم العام للمثلية الجنسية طبياً، عرف العلماء المثلية الجنسية بأنه توجه جنسي يتسم بالانجذاب الشعوري، الرومانسي، والجنسي بين أشخاص من نفس الجنس، وقد ينجذب المثلي بصورة ضئيلة  أو معدومة إلى الجنس الآخر، ولقد لوحظ ووُثِّق السلوك الجنسي المثلي أيضاً لدى أنواع مختلفة من الحيوانات.  في العلم والطب لا يعتبر التوجه الجنسي اختياراً وإنما تفاعلاً معقداً لعوامل بيولوجية وبيئية كما أن هناك دراسات طبية أثبتت أن هناك أدلة كثيرة تدعم تأثر التوجه الجنسي بالعوامل الجينية والبيئة الهرمونية لنمو الجنين، فيما يتعلق بجانب الطب النفسي والصحة النفسية فمن أهم الأسباب التي قد تلعب دوراً في حدوث المثلية الجنسية 1 - غياب صورة الأب في التربية أثناء نمو الطفل، ووجود أم متسلطة، 2 - تنشئة الطفل في مجتمع يرحب بالمثلية داخل دائرة الأسرة، 3 - التحرش الجنسي بالأطفال والاعتداء عليهم، 4 - التجربة الجنسية المثلية في مرحلة الطفولة المبكرة، 5 - عدم الاهتمام ببدايات الميل للجنس نفسه من البداية، والعمل على تعديلها في حينه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث