جريدة الشاهد اليومية

السبت, 02 سبتمبر 2017

أيام العيد أحلى الأيام في حياتنا

ما أجمل ذلك التعبير الذي قاله أحد الشعراء وهو يصف حالته بالعيد «بأي حالة عدت يا عيد»، نعم هذا صحيح يوم العيد سواء كان عيد الفطر أو عيد الاضحى هو يوم للحياة لجميع الأجيال ورسالة تواصل بين الأسر والعائلات من خلال لم الشمل، ورسالة تواصل بين الجميع من خلال التهنئة والزيارة، كما هو رسالة تواصل بين الاجيال في الزمان والمكان، لكن كل عيد له مشاعره وذكرياته في هذا العيد، فقدنا اقرباء واعزاء واحباء واصدقاء، وفقدت الكويت رموزاً كبيرة من رجالها ارتحلوا عنا إلى دار الآخرة ولاقوا وجه ربهم ذي الجلال والاكرام نترحم عليهم يوم العيد، لان يوم العيد للتواصل بين الاحياء والاموات ندعو لهم بالرحمة وللمرضى بالشفاء، لكن عيد الاضحى له طابع خاص حيث يطلق عليه اسماء اخرى، العيد الأكبر أو العيد الكبير، في بعض البلدان الاسلامية إلى الان عيد الفطر يخص كل شعب بأرض، أما عيد الاضحى فإنه يجمع المسلمين إينما كانوا في ضيافة الرحمن وقلوبنا مع الذين سافروا للحج أن يردهم الله تعالى لنا سالمين آمنين. يوم العيد له اشراقات خاصة بالنفس يبعث الحياة مع بداية التكبير والتحميد وبزوغ شمس يوم العيد واشعتها التي تنتشر على الطرقات تحاكي كل بيت تلامسه وكل شارع تضيئه وكل ورق شجر يتحرك وكل طفل يلعب ويلهو.
وفي الكويت دائما تتحمل وزارة الداخلية المسؤولية الكاملة أيام العيد بوضع خطة أمنية كاملة وإجراءات ذات طابع انساني خاص تجمع فيه بين المسؤولية الانسانية وخصوصية أيام العيد، فنرجو من جميع الاخوان الحفاظ على خصوصية هذا اليوم العظيم والالتزام بالهدوء والحفاظ على الابناء الصغار ومرافقتهم في جميع الأماكن التي يتواجدون بها. كل عام وانتم بخير وعيد مبارك على الجميع ونلقاكم في اعياد جديدة واشراقة جديدة وبهذه المناسبة المباركة ارفع إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد وولي عهده الأمين ورئيس مجلس الوزراء وشعب الكويت والامة العربية والإسلامية اجمل التهاني والتبريكات .. الله اكبر الله اكبر الله اكبر ولله الحمد.
وكل عام وأنتم بألف خير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث