جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 01 سبتمبر 2017

أوامر تخريبية

هناك نكتة تقول إن تاجراً كويتياً التقى بريطانياً وأميركياً وسألهما عن مشاريعهما فقال البريطاني وهو يسلمه ملفاً: هذا مشروع انشأناه بـ 80 مليون يورو وربحنا 15، أما الأميركي فقال وهو يشير إلى أحد المشاريع: انشأناه بـ 100 مليون دولار وربحنا 25 مليوناً، وضحك الكويتي وقال: انظروا الى المشروع هناك.. فاستغرب الأميركي والبريطاني وقالا: أين هو.. لم نر شيئاً.. فرد الكويتي: انه بـ 200 مليون دينار.
أنا طبعاً لا اشكك بذمة أحد ولكنني أتحفظ على الأوامر التغييرية التي أصبحت مسخرة، وقد جند المقاولون أشهر الخبراء في الجمبزة والفهلوة من أجل تمرير تلك الأوامر.
• المقاول للخبير: هل جهزت الأوامر التغييرية؟
- الخبير: نعم يا باشا.. لقد نسينا دورات المياه في المشروع.
• المقاول: وإن رفضوا.
- الخبير: يبقی يعملوها في الطرق..
شفت هنا مخ مش جزمة.
وبعد 5 أشهر يدخل الخبير وبيده أوامر تغييرية جديدة: يا باشا.. لقد نسينا الأسانسيرات.
• المقاول: وإن احتجوا.
- الخبير: يبقى يصعدوا السلالم للطابق الـ 20 يعتبروا المشروع نادي صحي.
بعد نصف سنة يدخل الخبير: ده ملف التمديدات الكهربائية.
• المقاول: وان عاندوا.
- الخبير: خليهم يستعملوا السراج «القناديل» بدلاً من الكهرباء ويوفروا الطاقة.
بعد 5 أشهر يدخل الخبير فرحاً: ده ملف الشبابيك.
• المقاول: الغرف والصالات كانت من غير شبابيك.
- الخبير: أصل المهندس كان خريج سجن أبو زعبل عاش هناك 15 سنة ما شافش شبابيك.. الأوامر التغييرية دي حتربحنا 7 ملايين.
بعد 3 أشهر يدخل المقاول على الخبير طالباً النجدة.
• المقاول: تورطنا بالموعد.. هل هناك فنتق جديد.
- الخبير: أمال.. ده مخ مش جزمة كنت حاسب حساب اليوم ده.. قولهم احنا انشأنا المشروع على أرض ثانية وحط الصكة براس البلدية.

نبيل الخضر

نبيل الخضر

بالمقلوب

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث