جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 28 أغسطس 2017

انتباه

كثير من الدول اهتمت بقطاع التعليم وأجرت دراسات وابحاثاً لتطوير هذا القطاع لمعرفتها ان التعليم هو قطاع التنمية المستدامة لما له من تاثير اساسي على جميع المجالات سواء كانت سياسية او اقتصادية أواجتماعية ,وقضائية وغير ذلك ،فاذا كنا نريد بناء شعب ووطن متقدم فعلينا الاهتمام بالتعليم .

لنفكر معا يقول مالك بن نبي: اذا كان هنالك اشخاص متعلمون يعيشون بدولة متطورة كالمانيا ،واشخاص بدائيون يعيشون بغابة بافريقيا ،فتبادلوا اماكنهم فماذا سيحصل؟ طبعا الالمانيون سيعمرون الغابة اما البدائيون فسيفتعلون الفوضى والتخريب لذلك نحن لسنا بحاجة لسن قوانين وتعديلها بل بحاجة لبناء عقول قادرة على النهوض والتقدم بالبلد وإعادة غرس القيم الانسانية لديهم ،
ركز معي عزيزي القارئ على تعريف التعليم: هو عملية التخاطب مع العقل البشري لتوصيل المعرفة والمهارات والقيم والعادات المجتمعية من جيل الى اخر . فهل نعلم مدى خطورة التعليم من ناحية القائم على عملية التخاطب مع العقل البشري ،من وجهة نظري نحن لا نكره بل نتعلم كيف نكره سواء  كان اشخاصاً ام افعالاً او اعمالاً لذلك يجب على المؤسسات التعليمية الحذر من محتوى التعليم في مجتمعنا فلماذا معدل الجريمة يتزايد ولماذا اغلب المشاريع لا تنمو بالسرعة المطلوبة ولماذا ابناؤنا يتذمرون ويكرهون التعليم ؟
فهل يقتصر دورنا على طرح الاسئلة والتشبث بالطرق القديمة والتقليدية ولا نعاصر الزمن الذي نحن فيه وننظر للدول الاخرى ونسال انفسنا عن سبب تقدمها علينا ،باختصار هذه الدول انفقت على الدراسات والابحاث حتى تستطيع ان ترفع من مستوى تعليمها لكي تنهض ببلدها ، فليس من العيب تبني الافكار الجديدة لرفع مستوى التعليم ولكن من الغباء الاستمرار بنفس الطرق وانتظار نتيجة مختلفة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث