جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 21 أغسطس 2017

واقع عربي مؤلم

اقرأ أخي العربي ماذا يفعل بنا أصحاب المصالح وأهل الفتاوى الجديدة من خراب في البلدان الإسلامية والعربية وما تعانيه الشعوب المضطهدة.

لقد نشرت صحيفة هآرتس في عدد 26 يوليو الماضي أن مجموعة من الباحثين اليهود الاسرائيليين بعد عودتهم من جولة استمرت سنوات في العراق وبعض البلدان الأخرى المجاورة عن وضع العراق والعراقيين الآن كتبوا تقريراً طويلاً ووضعوا في النهاية خلاصة جاء فيها: الشيعة بأحزابهم وعامتهم ومرجعياتهم يسمعون كل صغيرة وكبيرة من الإيرانيين، وقد أوصلتهم إلى حالة من الضياع في جنوب العراق والوسط من حيث انتشار المخدرات والفقر وسوء الإدارة تمهيداً للسيطرة الإيرانية الكاملة أما السنة فهم على نوعين نصفهم يتسول والنصف الآخر يقبعون خلف الواتساب والانترنت يرسل بعضهم إلى بعض النصائح وينتظرون حلاً ينصفهم من أميركا، أما الكرد فإنهم أدوات نستخدمها من دون مقابل ولا شروط والأقليات مازالوا يعتقدون أن أميركا مسيحية وستجد لهم حلاً يحميهم.
وأورد التقرير ما نصه وهو الأهم: أما الحكومة والبرلمان فإنهما يجيدان لعب الأدوار على الشاشات وهما قانعان بنصيبهم، وأما ايران فقد أصبح حكامها يحصدون ما زرعته من مال وعدوان على بعض الشعوب، وبالذات الشعب العربي الاحوازي الذي يعاني من الويلات والعنصرية.
هذا هو واقعنا العربي المؤسف والمحزن.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث