جريدة الشاهد اليومية

السبت, 19 أغسطس 2017

هنيئا لك يا بوعدنان تقدير المجتمع الخليجي

في الحادي عشر من أغسطس من يوم الجمعة الماضي استقبل المجتمع الخليجي فاجعة خبر وفاة الفنان الكويتي بوعدنان، أحد رواد مؤسسي الحركة الفنية الكويتية  والخليجية، بثقافات تأرجحت بين :
• تمجيد ذكرى الراحل  وإظهار الحزن  والتقدير له عبر مساحات واسعة في الشبكات الاجتماعية.
• وارتفاع الأصوات المذهبية المتطرفة التي تنصب من نفسها حاكم الجنة  والنار! .
• وخروج الآراء التي تنتقد حصر التمجيد  وإشهار العزاء على المشاهير فقط.
وكالعادة تسارع بعض الشخصيات البارزة في المجتمع التي تتكسب من وراء الأصداء القوية في تقديم واجب العزاء  والمقترحات بما يحقق لهم التسويق الذي ينشدونه.
إن تقدم المجتمعات يرتبط بثقافة الثناء  والتقدير للآخر الذي يدعم الصحة النفسية للأفراد  وينمي قدراتهم على الأداء الخلاق  والجاد مما يعود على المجتمع بالخير  والتقدم ،  والتقدير  والثناء على أشخاص غير مؤهلين تملقا أو جبرا للعوز أو طمعا لتحقيق مصالح شخصية يخلق الغرور في المجتمع ، بينما الثناء على شخص بأقل مما يستحق يكشف عن حسد في المجتمع .
الإعلام الكويتي المرئي  والمقروء لعب دورا رئيسيا في تعزيز ثقافة معينة عند المواطنين من ناحية تقدير الآخرين ، فنجد أن الأعلام أهمل جانب إبراز كل موظف متميز في جهات العمل للخدمات الوظيفية المختلفة مثل الطب  والعلوم  والهندسة  والتربية  والإدارة أو في الفنون المسرحية الأكاديمية الهادفة أو في الطاقات الغنائية المبدعة ... إلخ  وهم الذين يمثلون عصب أي مجتمع ، لكنه دعم الوجوه التي تظهر خلف الكاميرا  وتجار البلاد  والنواب  والوزراء ؟! لهذا غرزت ثقافة تقدير معينة في بلدنا التي تحبط الطاقات الشبابية الإبداعية  وجعلت المجتمع يتوجه إلى تقدير الشهرة  والحسب  والمناصب .
بوعدنان أنت من رواد الفن المسرحي كسبت بطاقتك الفنية الإبداعية   حب  وشعبية الجماهير الخليجية ولاقيت تقديراً في حياتك  ومماتك ، فنتمنى من الحكومة تقدير جميع الطاقات الفنية الرائدة أمثال غانم الصالح  وحياة الفهد  وسعد الفرج  وآخرين  وجميع الطاقات العلمية  والأدبية  والإدارية، بالدعم المادي  والمعنوي  حتى نخلق جيلاً واعداً للعطاء  ونحقق توازناً في المجتمع !

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث