جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 17 أغسطس 2017

الصرصور الطائفي

عندما تنبت السِنة للصراصير الخرساء  وتبدأ بالحديث والكلام الزائف والبغيض وتبدأ بالزحف بين المدن  ويتم تصديقها وتعظيمها هنا تبدأ المشكلة! فالصرصور ما هو الا حشرة مقززة نتنة ينفر منها الجميع ليس لانها مخيفة بل لانها تزيد من «لوعة الچبد» ولاننا نعلم انها تعيش في «المناهيل» وتتغذى على «المجاري» والمخلفات ولا يمكنها العيش في الاماكن النظيفة بل تبحث عن مكان وسخ -يليق بها لتقتات منه. وهي تعلم جيدا ان اقل «دوسة» ممكن ان تؤدي بها للهلاك.

انا لا اتحدث حرفياً عن صرصور حقيقي ولكن هناك اشكالا من الصراصير على هيئة بشر يزرعون الفتن ويقتاتون على جهل البشر مرتدين لباس المشيخة ويصدرون الفتاوى العشوائية والمليئة بالنفس الطائفي والتفرقة والعنصرية ومخلوطة بكميات كبيرة من الغباء والجهل.
فتلك الصراصير الطائفية تعيث في الارض فسادا وتنشر كل ما يثير التنابز والبغضاء والتناحر و«الحزازات» بين الابرياء والمسالمين  والمتحابين وبين اطراف المجتمع المختلفة والمتعايشة مع بعض بسلام.
احد تلك الصراصير المريضة «طلع» لنا بفتوى جديدة وهي تحريم «الترحّم» على الميت الذي لايواليه بالافكار المتطرفة والداعشية. فأي طائفة تختلف معه يحرّمها «بكيفه». هذا الصرصور لديه الالاف  والالاف من المتابعين حيث كتب تغريدة تحرم الترحم على الابن البار للكويت الراحل عبدالحسين عبدالرضا رحمه الله بحجة انه مختلف عنه في المذهب. اولاً لانحتاج لتدخلك في شؤون غيرك و ثانياً لانحتاج لفتاويك «الي تفشل» ولاتعتقد انك اصبت الهدف لزرع الفتنة فالكويت والكويتييون لايتأثرون بمثل هذه الاراء والافكار الضالة ونحن من يقف يدا بيد ضد امثالك. نقول لك بالخط العريض «لاتعبث معنا» فالكويت اسمى وأرقى من ان تتفرق على مذاهب وأديان. فنحن ولله الحمد نتعايش بحب وسلام مع بعضنا البعض. فالسني اخو الشيعي والشيعي اخو السني والمسلم اخو المسيحي والمسيحي اخو المسلم. نحن نعيش بانسانيتنا ونتعامل بأخلاقنا العالية مع بعض ويحب بعضنا بعضا ولانفرق بين بعض. ولكنك مع الاسف تجهل من هم شعب الكويت. ولكنني اشكرك لانك عرّيت نفسك بنفسك واتضح ان الجميع ضد افكارك المتطرفة والجميع على دراية ووعي بنواياك وخبثك. سنبقى معاً رغماً عن الطائفيين ورغماً عنك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث