جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 17 أغسطس 2017

عيّدت الكويت بعودة بوفيصل

الفرح وحّد قلوب الكويتيين جميعاً، بعودة سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، رعاه الله، سالماً معافى، وأشرقت ابتسامات الأمل والتفاؤل في كل الوجوه، التي استبشرت خيراً بعودة شيخ التواضع وهو يرفل بثوب الصحة والعافية.

إنها ثمرة دعاء الكويتيين لسموه حين غادر البلاد في إجازة خاصة لإجراء بعض الفحوصات الطبية، والتي تكللت ولله الحمد بالنجاح، ثم كانت العودة الميمونة، حيث كان في استقباله صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، وكبار رجال الأسرة والوزراء والنواب والقياديون، ما يؤكد عمق مكانة سموه في القلوب، ومدى المحبة التي يحظى بها لدى الجميع، وليس ذلك غريباً، فإن سموه مثال رائع للأب والأخ الحريص على التواصل الدائم مع أبناء بلده، وهو المعروف بتواضعه وتفانيه في خدمة أبناء الشعب، صغيراً وكبيراً، فكانت هذه الصورة الوطنية المباركة التي تؤكد وحدة أبناء الكويت، وحبهم لقيادتهم والتفافهم حولها بإيمان راسخ بالله تعالى وبقدسية أرض الكويت، والتلاحم في وجه التطرف والإرهاب وإثارة الفتن، ليؤكد أبناء الكويت أنهم قلب واحد في الشدائد والملمات، وفي الأفراح والأعياد، لتظل الكويت بإذن الله تعالى آمنة مستقرة عزيزة الجانب، تحت ظل قيادة صاحب السمو الأمير، وولي عهده الأمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث