جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 23 يوليو 2017

الغزو العراقي «1990-1991»

حصلت الكويت على استقلالها في 19 يونيو 1961 وانضمت إلى الجامعة العربية في 20 يوليو 1961 وهيئة الأمم المتحدة 14 مايو 1963 وهكذا أصبحت دولة مستقلة ولها علاقات دبلوماسية اقتصادية مع جميع دول العالم، ولكن الوضع تغير بشكل مفاجئ عندما قامت جمهورية العراق في عهد الرئيس الخائن صدام حسين بغزو الكويت ليلاً في 2 أغسطس 1990م، وهنا تحرك العالم العربي والأجنبي بالوقوف مع الحق الكويتي حيث أصدر مجلس الأمن قرار 660 في نفس يوم الغزو الذي ينص على انسحاب القوات العراقية وعودة الشرعية الكويتية وأصدر قراراً مهماً جداً رقم 678 في 29 نوفمبر 1990 وهو قرار استخدام القوة ضد العراق إذا لم ينسحب من الكويت بتاريخ 15 يناير 1991م ولقد كان للجامعة العربية دور في الوقوف مع الحق الكويتي حيث عقد اجتماع طارئ للجامعة العربية في 10 أغسطس 1990 بناء على دعوة الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك في القاهرة، وانتهى الاجتماع بتأييد الحق الكويتي وعودة الشرعية وانسحاب القوات العراقية، ولمجلس التعاون الخليجي دور مهم في الوقوف مع الحق الكويتي حيث عقد مؤتمراً خليجياً في الدوحة انتهى بإصدار قرار ينص على عودة الشرعية الكويتية وانسحاب القوات العراقية وكان لمنظمة التعاون الإسلامي دور في تأييد الحق والشرعية الكويتية والتنديد بالعدوان العراقي وعقد مؤتمر إسلامي في القاهرة 1990م وفعلاً تشكل تحالف دولي عسكري من 32 دولة عربية وإسلامية وأجنبية بدأت بتحرير الكويت بالهجوم الجوي في 17 يناير 1991م والهجوم البري وتحرير الكويت في 24 فبراير 1991م حتى 26 فبراير 1991، وهنا لابد أن نتذكر دور المملكة العربية السعودية في تحرير الكويت فقد استقبلت أمير الكويت وحكومته.
وانطلق التحرير من أرض السعودية وكذلك دور جمهورية مصر العربية وسوريا ودول مجلس التعاون والدول العربية المؤيدة للحق الكويتي، ولا ننسى دور الدول الصديقة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية التي أرسلت قوة قوامها 500 ألف جندي بالإضافة إلى القوات البريطانية والفرنسية وغيرها من الدول الصديقة الأخرى وأخيراً الحمد الله على التحرير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث