جريدة الشاهد اليومية

السبت, 22 يوليو 2017

تلوث البيئة في الأحواز

لم تختصر الكوارث الناتجة عن تلوث البيئة الممنهج في الأحواز المحتلة على ابتلاء مختلف الفئات العمرية لشعب بأكمله بالأمراض التنفسية فقط بل تجاوز ذلك الى تفشي أمراض وعوارض غير معروفة اعترفت بها وزارة الصحة من خلال تقارير عدة صرحت بها مسبقا وقد نشر موقع «برس صبحانه» الايراني قبل اسبوع تصريحا على لسان «ور ناصري» رئيس جامعة جمران للعلوم الطبية في الأحواز قال فيه ان عدد المراجعين لمختلف المستشفيات في الأحواز العاصمة خلال اقل من 15 يوما فقط كان 88552 حالة طارئة منها تم علاجهم على الفور وآخرون نقلوا الى مراكز اخرى لتكملة العلاج وأفاد التقرير ان هذا العدد خاص بالأمراض التنفسية التي أنتجتها البيئة الملوثة في الأحواز المحتلة ولم يذكر التقرير ان ما يحدث من تفشي أمراض غير معروفة وتزايد أعدادها يوميا بات من اهم وابرز الكوارث البيئية هناك حيث لم تتخذ السلطات الايرانية أي خطوة لحل هذه الأزمة الكارثية ضد الانسان الأحوازي والتي أنتجتها مشاريع نقل المياه وتجفيف الأهوار المتعمدة بهدف إرغام الأهالي على الهجرة من الاراضي المحتلة واستبدالهم بمستوطنين وكل ما يتخذه النظام من سياسات تعسفية ضد الشعب العربي في الأحواز المحتلة يهدف لارتفاع للبطالة ومن ثم هجرة ابناء الشعب من ارض الآباء والأجداد.
انه إنذار إلى الشعب العربي الأحوازي المعزول عن العالم وعن وطنه الكبير الوطن العربي وعليهم ان يتوحدوا لينالوا حريتهم وكرامتهم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث