جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 08 يونيو 2017

الخشوع في الصيام

كما أن في الصلاة خشوعًا يمنحك لذة المناجاة والتفكر في القراءة كذلك فإن في الحج خشوعًا يخفق به قلبك عندما تستشعر عظمة البيت وأنت تطوف به وتتأمل معاني الوقوف بعرفات والسعي ورمي الجمرات وكذلك عند وضع الصدقة في يد الفقير ينتابك شعور ايماني ولذة تطغى على ما في القلب من شح وحب للمال.
ويتحقق الخشوع عند التوبة والاستغفار عندما تستغفر من ذنوبك وأنت نادم على ما مضى من الزلل والخطايا.
واذا قرأت القرآن متدبرًا لما فيه فإنك ستجد ذلك الخشوع الذي يقشعر له بدنك وتدمع منه عينيك ويتلذذ بتلاوته لسانك وينشرح صدرك.
والصيام - كباقي العبادات - له خشوع ينسيك الظمأ والجوع ويسمو بروحك نحو الايمان والكمال.
ولا يمكنك الخشوع في صومك والتلذذ بساعات الصيام ما لم تصن جوارحك عن الحرام.
فعين الصائم الخاشع أصابها الذبول فلا تمتد إلى الحرام.
والأذن منه لا تأنس الا بسماع القرآن والذكر وأصوات المآذن تضج بالتكبير.
وهكذا، تعيش الجوارح بكل ذراتها حقيقة الصوم وتجني ثمراته.
وتتأدب بأحكامه وآدابه.
فالصوم مدرسة ايمانية تربوية يتعلم فيها المسلم حقيقة الايمان والتقوى.
قال الله سبحانه وتعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ» «سورة البقرة».
واذا كان الخشوع يشمل العبادة من أولها إلى آخرها والصيام يبدأ من الفجر إلى غروب الشمس، فينبغي أن تخشع في صيامك خلال هذه المدة وتستحضر معاني مرتبة الاحسان بأن: «تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فانه يراك».
كذلك يمتد الخشوع إلى قيام رمضان وتحري السحور والاجتهاد في الدعاء في جوف الليل فهذه كلها من ثمرات الصيام الحقيقي الطاهر من الزور واللغو والفجور.
والصيام ان خلا من الخشوع وحفظ الجوارح عما حرم الله فإن صاحبه لن يجني منه سوى الجوع والعطش، وهذا ما حذر منه نبينا صلى الله عليه وسلم بقوله: «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ» رواه البخاري.
وختامًا: من خشع في صيامه وصان جوارحه سيتمنى العمر كله رمضان، وسينادى عليه -باذن الله - من باب الريان.
فاحفظ صيامك تنل ثمراته ويرضى الله عنك.
اللهم أعنا على الصيام والقيام وغض البصر وحفظ اللسان.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث