جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 02 يونيو 2017

نهاية عدو الله والإنسانية اقتربت

استقبلنا منذ أسبوع الضيف العزيز على قلوب الإسلام والمسلمين شهر رمضان المبارك شهر الحكمة والمودة والاخاء والتراحم والتواصل والارحام العالم سيصوم فرحا ويفطر على خيراته من جميع ما تشتهي الأنفس من ملذات الطعام والشراب في هذا الشهر تكثر الزيارات العائلية وتجتمع على وليمة الافطار وتتسامر وتتلاحم العوائل وتكثر في الزيارات ودائما أيضا تعودنا في رمضان إطلالة سيدي حضرة صاحب السمو وإلقاء خطابه إلى الأمة بمناسبة العشر الاواخر من رمضان وزياراته إلى جميع دواوين الكويت والالتقاء بهم وتهنئتهم بقدوم الشهر الفضيل وأيضا زياراته إلى المقاهي الشعبية والرعيل الاول وديوانية شعراء النبط وأماكن كثيرة أخرى وبهذا الشهر الفضيل ينسى الناس خلافاتهم الشخصية ويتواصلون على المحبة والاخاء ولكن الغريب جدا في هذه الاشهر الحرم وصيام رمضان نسمع عبر نشرات الاخبار تصاعد حدة القتال بين هذا وذاك والنتيجة هي أن الشعب المسكين الاعزل المغلوب على امره يقع فيه ضحايا لا تعد ولا تحصى من المسلمين والاطفال والشيوخ والنساء. ما ذنب هؤلاء ومن الذي قتلهم، قتلهم تنظيم إرهابي شنيع لا مثيل له في التاريخ هو تنظيم داعش قطاع الرؤوس سفاك الدماء يرهب الناس ويشردهم من ديارهم هويتهم ولغتهم هي القتل ويا اخواني الغريب والعجيب في الأمر أنهم يدعون الإسلام ويطبقون قواعد الإسلام والإسلام بريء من هؤلاء الخوارج. ديننا الإسلامي الحنيف علمنا التسامح والاخاء والمحبة ونبذ الخلافات والتعايش مع كافة الاديان وان نكن المحبة لجميع من يعيش بيننا وديننا علمنا ان نحترم ونحب وليس أن نضرب وندمر ونقتل والغرب مع الأسف الشديد أخذ علينا نظرة ان المسلم مجرم وإرهابي وهذا ما خلفه لنا هذا التنظيم الإرهابي القبيح من صورة تشوه الإسلام والمسلمين اللهم بجاه هذا الشهر الفضيل والكريم القضاء عليه وتخليص الشعب المضطهد منه اللهم اجعل كيده في نحره انهم القتلى المجرمون اعداء الله والإسلام والإنسانية.. آمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث